Research - Scripts - cinema - lyrics - Sport - Poemes

عــلوم ، دين ـ قرآن ، حج ، بحوث ، دراسات أقســام علمية و ترفيهية .


    رسالة إلى أختي المسلمة

    شاطر

    GODOF
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 10329
    نقــــاط التمـــيز : 47261
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009
    العمر : 25

    رسالة إلى أختي المسلمة

    مُساهمة من طرف GODOF في الأربعاء 2 سبتمبر - 11:04

    رسالة إلى أختي المسلمة

    أختي الكريمة..السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.



    أنت حتما لا تعرفينني وأنا أيضا لا أعرف شخصك ولكن يجمعني بك رباط قوي يحتم علي أن أقتطع جزءا من وقتك لأبدي لك خالص الود وأقدم لك ولنفسي النصح في كلمات أسكب فيها دموعا من قلبي ليشملنا قوله - تعالى -: {والمؤمنون والمؤمنات بعضهم أولياء بعض يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر} وقوله - عز وجل -: {وتعاونوا على البر والتقوى}.



    عذرا أخيتي الحبيبة إن كنت إن كنت سأقسو عليك في هذه الكلمات التي لا تنقصها الصراحة (فالمؤمن مرآة أخيه) ولن يكتمل إيمان امرىء لا يحب لأخيه ما يحب لنفسه، فالعين تبصر منها ما دنا ونأى....... ولا ترى نفسها إلا بمرآةِ.. ثم إن الأمر متعلق بدينك.. بعبادتك التي تتقربين إلى الله بها فهو إذن أمر مهم يستوجب هذا كله فأعطني أذنيك وأرعيني سمعك وعقلك فإنك و الله بمثابة أختي و إني والله لا أحب لأختي أن تدخل جهنم :



    لقد ذهلت حين رأيتك هناك بهذه الهيئة المحزنة وهذا التبرج السافر الفاتن لقد كنتِ نهبة لكل عين ولقمة سائغة لكل متطفل لقد هممت أن أفقأ تلك العيون التي تنظر إليك وأن أحشو تلك النفوس بالتراب!!



    ولكنني توقفت برهة فهي ليست سببا مباشرا إنما السبب الحقيقي هو هذا هذا اللباس الفاضح الصارخ : أن هلموا إلي!!



    إن أمر الحجاب يا أختي العزيزة أمر تعبدي لا مجال فيه لاجتهادات ولا آراء ذاتية فيجب أن نرضى به كما أمرنا ربنا: {وما كان لمؤمن ولا مؤمنة إذا قضى الله ورسوله أمرا أن يكون لهم الخيرة من أمرهم ومن يعص الله ورسوله فقد ضل ضلالا مبينا} [سورة الأحزاب: 36].



    أمرتِ بالحجاب كما أمرتِ بغيره من العبادات, به تستترين عن أعين الذئاب المسعورة, وبه تحصنين نفسك وتحمين شباب أمتك من الوقوع في مهاوي الردى والرذيلة, وبه تكبتين الشيطان وأعداء الإسلام, وتعلين راية التوحيد وتتربعين على عرش العزة والكرامة.



    هل تدركين ماذا يعني الحجاب.. ؟... وما الحكمة من فرضيته.. ؟



    هل أنت موقنة أن دينك الإسلامي العظيم ما جاء بشيء إلا وفيه كل الخير وما نهانا عن شيء إلا وفيه الشرُّ كله؟



    إنك بهذا اللباس أصبحت مطمع الرجال ومهوى أفئدتهم وإذا خرجتِ من بيتك زينك الشيطان في أعينهم, فما بالك بهذا اللباس الفاتن, تبدين أكثر مما تسترين, وتظهرين ربما بصورة أحسن من حقيقتك, فتفتنين وتفتنين والعياذ بالله.



    أختي.. إن هذا اللباس نوع من السفورإنها مؤامرة خبيثة رهيبة مدبرة بليل من أعداء الأمة المتربصين بها, فإن لك أختي في هذه الأيام دور كبير إما في إصلاح المجتمع أو إفساده ولذلك كان هناك حرص من أعداء الأمة الإسلامية على كسبك في صفهم ومحاولة إغرائك وتزييف الأمور عليك فجعلوا حجابك تخلفا وتشددا وجعلوا تبرجك وسفورك تحضرا وتمدنا وجعلوا سكونك في بيتك وخروجك لحاجتك تسلطا وتجبرا وجعلوا خروجك واختلاطك بالرجال تقدما وتحررا. فلقد قلبوا لك الأمور فجعلوا الحلال في عينك حراما وجعلوا الحرام حلالا واستخدموا لتحقيق ما يريدون أناس من بني جلدتنا جعلوهم يتحدثون بألسنتنا لكي ينشروا من خلالهم ما يريدون ويدافعوا عما يهدفون ولذلك وجدنا تلك الشرذمة من الرجال والنساء الذين لا يكلون ليلا ولا نهارا عن الحديث عن المرأة وحقها وعن ظلم الإسلام لها. بل إنهم يدافعون عن تبرجها وسفورها واختلاطها بالرجال بدعوى الحرية والمدنية وللأسف رأينا مجموعة كبيرة من المسلمات يستجبن لتلك الدعوات التحررية الفاجرة التي تريد للأمة أن تسقط وللمسلمين أن يهزموا وللعفة أن تنتهك وللأخلاق أن تنضحل وصدق من قال " فتح الباب من الداخل أيسر من فتحه من الخارج ". فهؤلاء العلمانيون ومن على شاكلتهم استطاعوا أن يفتحوا الأبواب الداخلية لتلك الأمة والتي تمثل مصدر الحماية لها من الانهيار والتفرق واستطاعوا أن يصلوا إلى الكثير مما يريدوه أعدائنا لنا وكانت من أهم وسائلهم في تحقيق ذلك:



    هو ما نؤكد عليه " انتهاك العفة و الطهارة للمرأة المسلمة ". وإذا كنت أختي الكريمة تشكين فيما قلته فإني أدعوك إلى التدبر والتفكير في تلك الكلمات التي قالها هؤلاء العلمانيون وغيرهم من أعداء الأمة في الداخل والخارج لنعرف معا حقيقية الأمر فلعلنا نكون مخطئين فيما ذهبنا إليه أو نكون على صواب, ومن هذه الأقوال على سبيل المثال لا الحصر:



    - قال أحدهم " لن تستقيم حالة الشرق ما لم يرفع الحجاب عن وجه المرأة ويغطى به القرآن "



    - وقال آخر " ليس هناك طريق لهدم الإسلام أقصر مسافة من خروج المرأة سافرة متبرجة "



    ويقوا أحد شعرائهم _ وهو محمد صادق الزهاوي _ يخاطب المسلمة العراقية فيقول:



    مزقي يا أبنة العراق الحجابا_وأسفري فالحياة تبغي انقلابا_مزقيه وأحرقيه بلا ريث_فـــقـد كان حارســـا كــذابــا



    وبعضهم كان يقول " كأس وغانية تفعلان بأمة محمد مالا يفعله ألف مدفع " وفي الدلالة على النوايا الخبيثة لدى أعداء الإسلام من وراء هذه الدعوة يقول محمد طلعت حرب باشا في كتاب له بعنوان " المرأة والحجاب " :- "إن رفع الحجاب والاختلاط كلاهما أمنية تتمناها أوربا من قديم الزمان لغاية في النفس يدركها كل من وقف على مقاصد أوروبا بالعالم الإسلامي ".



    أختي الكريمة .. إنك بالحجاب الشرعي الساتر باب موصد في وجه العدو وسور عال أمام مكائده فاحذري أختي أن يؤتى الإسلام من قبلك وأنت لا تشعرين, أعيدي النظر في حجابك, إن هذه الثغور التي تبرز منها العينان والوجنتان هي ثغور في جدار الأمة يدخل منها المفسدون والمرجفون ليزلزلوا كيانا ظل شامخا زمنا طويلا.



    أختي الكريمة.. يا رائحة الطهر العبقة.. أصديقيني القول بربك.. ما الذي دفعك للخروج من بيتك بهذا التبرج السافر?



    هل هو تقليد الأخريات؟ أو التأثر بالصديقات؟ أو مسايرة للركب وخجلا من التخلف عنه?



    أيا كان جوابك فهو دليل على ذوبان الشخصية وإلغاء العقل, ألم تسمعي قول الحق - تعالى -: {وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله} وقول المصطفى - صلى الله عليه وسلم -: (لا يكن أحدكم أمعة يقول: أنا مع الناس إن أحسن الناس أحسنت وإن أساءوا أسأت ولكن وطنوا أنفسكم إذا أحسن الناس أحسنوا وإذا أساءوا أن تجتنبوا إساءتهم) وقوله - تعالى -: {ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا يا ويلتي ليتني لم أتخذ فلانا خليلا لقد أضلني عن الذكر} فما أنت فاعلة بعد؟



    فدعيني أختي أسوق إليك الآيات الدالة على فرض الحجاب:



    قال سبحانه: {وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ }



    قال سبحانه: {يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً} و أكتفي بهذا فالآيات كثيرة



    و دعيني أختي أسوق إليك كلامك نبيك الذي كان يبكي خوفا علينا من النار, فتدبري رحمك الله ماذا قال في المتبرجات:



    -قال النبي صلى الله عليه وسلم : " صنفان من أهل النار من أمتي لم أرهما بعد، رجالٌ معهم سياط كأذناب البقر يضربون بها الناس - يعني ظلماً وعدواناً - ونساء كاسيات عاريات مائلات مميلات لا يدخلن الجنة , ولا يجدن ريحها , وإن ريحها ليوجد من مسيرة كذا وكذا " ..[ مسلم ] . فقد فُسر قوله كاسيات عاريات بأنهن يلبسن ألبسة قصيرة لا تستر ما يجب ستره من العورة وفسر بأنهن يلبسن ألبسة خفيفة لا تمنع من رؤية ما وراءها من بشرة المرأة، وفُسرت بإن يلبسن ملابس ضيقة ساترة عن الرؤية لكنها مبدية لمفاتن المرأة.



    -قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " سيكون في آخر أمتي نساءٌ كاسيات عاريات , على رؤوسهن كأسْنِمَةِ البُخْت , العنوهن , فإنهن ملعونات " [ صحيح ] , والبُخْتُ : نوع من الإبل



    -جاءت أميمة بنت رقيقة إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم تبايعه على الإسلام , فقال : " أُبايعك على أن لا تُشركي بالله , ولا تسرقي , ولا تزني , ولا تقتلي وَلَدَكِ , ولا تأتي ببهتان تفترينه بين يديك ورجليك , ولا تَنُوحي ولا تتبرجي تبرج الجاهلية الأولى " .. [ صحيح ] , فقرن التبرج بأكبر الكبائر المهلكة



    - وقال صلى الله عليه وسلم : (( أيما امرأةٍ نزعت ثيابها في غير بيتها , خَرَقَ الله عز وجل عنها سِتْرَهُ )) ( صحيح ) , والجزاء من جنس العمل



    -قال النبي صلى الله عليه وسلم :" أيما امرأة إستعطرت فمرت على قوم ليجدوا ريحها فهي زانية" [ أبو داود]



    -قال النبي صلى الله عليه وسلم :" أيما امرأة تطيبت ثم خرجت إلى المسجد، لم تقبل لها صلاه حتى تغتسل" [ ابن ماجه]



    فالأحاديث في هذا الشأن كثيرة و رهيبة لذا سألخص لك و أخبرك بآثام و جزاء المتبرجة:

    1- هي من اهل النار .


    2- العري في الاخرة .

    3- ابغض الناس الى الله .
    4- عليها مثل اثام من قلدها او فتن بها .

    5- هي ملعونة .
    6- هي زانية .

    7- لا تقبل لها صلاة .

    8- سترها مهتوك .


    9- عاصية لربها .

    10- سلاح الشيطان .


    اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد اللهم إني قد بلغت اللهم فاشهد و الحمد لالله رب العالمين.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر - 4:09