Research - Scripts - cinema - lyrics - Sport - Poemes

عــلوم ، دين ـ قرآن ، حج ، بحوث ، دراسات أقســام علمية و ترفيهية .


    إرشاد المصلين الى ترك بدعة المصافحة بعد التسلم

    شاطر

    GODOF
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 10329
    نقــــاط التمـــيز : 47231
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009
    العمر : 25

    إرشاد المصلين الى ترك بدعة المصافحة بعد التسلم

    مُساهمة من طرف GODOF في السبت 26 سبتمبر - 13:04

    سبب كتابة البحث
    السبب الريئسى هو المحافظة على السنة وتصفيتها من البدع والمحدثات
    صارت منذ ازمان متفاوتة فى جميع بلاد المسلمين بعد المخالفات التى هى ليست من السنة فى شئ فى اهم العبادات وهى الصلاة الركن الثانى من هذا الدين الحنيف والتى هى من اعظم العبادات الى الله عز وجل
    والمخالفات كثيرة وكثيرة ومن المعلوم ان الاخطاء تتفاوت فى العلم والعمل والاسرار عليها و تركها
    فهناك اخطاء بسيطة الشيوع بين الناس وقليلة العدد هذة بإذن الله عز وجل يقضى عليها
    وهناك اخطاء سريعة الشيوع مندرجة بين اقوام واقوام فهذا النوع من الاخطاء صعبة التغير بسهولة و ليست مثل السابق لان الذى يقوم بهذا الخطاء انما يقوم به وانه مقتنع أنه على علم وبصيرة فهذا ما يسمى الجهل المركب ..نسأل الله تعالى السلام

    ومن هذة الاخطاء ((المصافحة بعد التسليم من الصلاة مباشرة))

    فهذا البحث متعلق ببدعة منتشرة بين المساجد فى جميع أنحاء بلاد المسلمين إلا من رحم ربى وهى ان ترى من يقوم من المصلين مباشرة بعد الانتهاء من الصلاة دون اى لحظة بالمصافحة بالايدى على جميع المصلين
    ثم ترى قولهم حرما ويرد عليه جمعا اى انهم كانهم يدعون ان يصلوا فى الحرم الشريف
    وترى ايضا من الاقوال البدعية الفاتحة للنبى او لفلان او بنية كذا وكذا
    فهذة الامور بل شك ليست من السنة فى شئ
    واننى لما رأيت هذا استعنت بالله الواحد القهار خالق الليل والنهار ان اوضح هذا الخطئ
    من السنة المطهرة الصحيحة البريئة من البدع والمحدثات .



    هدى النبى الكريم صلى الله عليه واله وسلم بعد التسليم من الصلاة
    أعلم اخى المسلم وأختى المسلمة:/-
    أن خير الهُدىَ هو هُدىَ نبينا الكريم على السلام وأن لاهدى بعدهديه عليه السلام
    كما جاء وتواتر عنه عليه السلام فى خطبه الحاجة أنه قال ((وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم))
    فكان النبى صلى الله عليه وسلم فى كل خطبة الحاجة يذكر هذا القول معلماً به امته بأن لا هدى إلا هديه عليه السلام.
    جاء عندالامام الجبل البخارى رحمه الله تعالى:6819من حديث مالك بن الحويرث قال
    : أتينا النبي صلى الله عليه وسلم ونحن شببة متقاربون فأقمنا عنده عشرين ليلة وكان رسول الله صلى الله عليه وسلم رفيقا فلما ظن أنا قد اشتهينا أهلنا أو قد اشتقنا سألنا عمن تركنا بعدنا فأخبرناه قال ( ارجعوا إلى أهليكم فأقيموا فيهم وعلموهم ومروهم ) . وذكر أشياء أحفظها أو لا أحفظها ( وصلوا كما رأيتموني أصلي فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم )
    فهنا الزاما أن نصلى كما كان النبى الكريم عليه السلام يصلى والصلاة تشمل جميع ما جائت به من حيث الاعداد لها قبل الصلاة وبعد الصلاة
    جاء عند الامام ابن ماجة رحمه الله تعالى:924
    من حديث عائشة رضى الله عنها قالت
    : - كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم لم يقعد إلا مقدار ما يقول ( اللهم أنت السلام ومنك السلام . تباركت يا ذا الجلال والإكرام).
    تأمل وصف ام المؤمنين عائشة رضى الله تعالى عنها للنبى الكريم عليه الصلاة والسلام بعده تسليمه من الصلاة بانه عليه السلام كان يسبح وإن كان يسلم و يصافح مثل ما يفعله المصلين الان لكانت وصفت لنا ام المؤمنين عائشة رضى الله تعالى
    جاء عند الامام ابن ماجة رحمه الله تعالى:927
    من حديث أبي ذر قال*
    : - قيل للنبي صلى الله عليه وسلم . وربما قال سفيان قلت يا رسول الله ذهب أهل الأموال والدثور بالأجر . يقولون كما نقول وينفقون ولا ننفق . قال لي ( ألا أخبركم بأمر إذا فعلتموه أدركتم من قبلكم وفتم من بعدكم . تحمدون الله في دبر كل صلاة وتسبحونه وتكبرونه ثلاثا وثلاثين وثلاثا وثلاثين وأربعا وثلاثين) )

    جاء عند الامام العلم مسلم رحمه الله تعالى
    591
    من حديث ثوبان قال
    : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا انصرف من صلاته استغفر ثلاثا وقال اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام).
    والاحاديث هنا كثيرة ولكن لعدم الاطالة
    قلت:-
    فهنا معظم الاحاديث النبوية الصحيحة تدل على ان النبى الكريم عليه السلام كان لايهتم بأى شئ بعد التسليم من الصلاة إلا بالذكر والاستغفار ولم يكن من هديه عليه السلام المصافحة.



    جاء فى المغنى:ص 1/630
    وقال أبو هريرة : [ جاء الفقراء إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالوا ذهب أهل الدثور من الأموال بالدرجات العلى والنعيم المقيم يصلون كما نصلي يصومون كما نصوم ولهم فضل أموالهم يحجون بها ويعتمرون ويتصدقون فقال : ألا أحدثكم بحديث أن أخذتم به أدركتم من سبقكم ولم يدرككم أحد بعدكم وكنتم خير من أنتم بين ظهرانيهم غلا من عمل مثله ؟ تسبحون وتحمدون وتكبرون خلف كل صلاة ثلاثا وثلاثين.
    قلت:-
    تأملوا اخوانى فى الله تعالى حديث سفيان و موقف الفقراء وان النبى الكريم امرهم ان يسبحواالله تعالى دبر كل صلاة حتى يدركوا اجر من سبقهم ولم يقل لهم النبى الكريم عليه السلام افشوا السلام بينكم بعد دبر كل صلاة مع العلم انه عليه السلام ربط دخول الجنة والايمان والمحابة بإفشاء السلام فهذة هى السنة الصحيحة.
    لان هذا الموطن خاص بالصلاة وما يتعلق بها من احكام فكان من افضل القربات بعد التسليم من الصلاة هو ذكر الله تعالى بالهيئة التى امر النبى الكريم بها اصحابه رضى الله تعالى عنهم


    قال الامام ابن القيم فى زاد المعاد ص 285ان إذا سلم استغفر ثلاثا وقال : [ اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام ]
    ولم يمكث مستقبل القبلة إلا مقدار ما يقول ذلك بل يسرع الانتقال إلى المأمومين
    وكان إذا صلى الفجر جلس في مصلاه حتى تطلع الشمس

    قال الشافعى رحمه الله تعالى فى الام:-1/241أخبرنا الشافعي قال : أخبرنا إبراهيم بن سعد عن ابن شهاب قال : أخبرتني هند بنت الحارث بن عبد الله بن أبي ربيعة عن أم سلمة زوج النبي صلى الله عليه وسلم قالت : [ كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم من صلاته قام النساء حين يقضي تسليمه ومكث النبي صلى الله عليه وسلم في مكانه يسيرا ] قال ابن شهاب : فنرى مكثه ذلك - والله أعلم - لكي ينفذ النساء قبل أن يدركهن من انصرف من القوم.
    قلت:-
    فهذا كل ما ورد فى فعل النبى الكريم عليه السلام بعد التسليم من الصلاة.
    ولم يكن من هديه عليه الصلاة والسلام المصافحة بعد التسليم من الصلاة مباشرة
    واننى اقتصر وكما يقال خير الكلام ما قل ودل



    هدى الصحابة رضى الله تعالى عنهم بعد التسليم من الصلاة
    جاء عند ابى شيبه
    حدثنا أبو الأحوص عن أبي إسحاق عن أبي الأحوص قال كان عبد الله إذا قضى الصلاة انفتل سريعا فأما أن يقوم وإما أن ينحرف3080
    حدثنا هشيم عن منصور وخالد عن أنس بن سيرين عن بن عمر قال كان الإمام إذا سلم قام وقال خالد انحرف3081

    حدثنا وكيع عن الربيع عن الحسن أنه كان إذا سلم انحرف أو قام سريعا 3090

    جاء عند الدارمى 1354خبرنا عثمان بن عمر ثنا هشام بن حسان عن محمد بن سيرين عن كثير بن أفلح عن زيد بن ثابت قال : أمرنا ان نسبح في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين ونحمده ثلاثا وثلاثين ونكبر أربعا وثلاثين فآتي رجل أو أري رجل من الأنصار في المنام فقيل أمركم رسول الله صلى الله عليه وسلم أن تسبحوا الله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وتحمدوا ثلاثا وثلاثين وتكبروا أربعا وثلاثين قال نعم قال فاجعلوها خمسا وعشرين خمسا وعشرين واجعلوا معها التهليل فأخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال افعلوها

    قال امام ابو داود1002 حدثنا أحمد بن عبدة أخبرنا سفيان عن عمرو عن أبي معبد عن ابن عباس قال
    كان يعلم انقضاء صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتكبير

    قال الامام النسائى1336 .
    أخبرنا محمد بن سلمة قال حدثنا بن وهب عن الليث عن حنين بن أبي حكيم عن علي بن رباح عن عقبة بن عامر قال : أمرني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرأ المعوذات دبر كل صلاة.


    فهذا فعل الصحابة رضى الله تعالى عنهم وهم خير وافضل القرون اتباعاً
    فلم يتصافحون بينهم بعد التسليم مباشرا بل كانوا يقتدون بالسنة وهى انهم يهتمون بالاذكار المشروعة الصحيحة بعد التسليم من الصلاة.



    من صحيح الاذكار المشروعة بعد الصلاة

    عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : كنت أعرف أنقضاء صلاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بالتكبير
    وعن عائشة رضي الله عنها قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم لم يقعد إلا مقدار ما يقول : " اللهم أنت السلام ومنك السلام تباركت يا ذا الجلال والإكرام "
    وعن المغيرة بن شعبة أن النبي صلى الله عليه وسلم : كان يقول في دبر كل صلاة مكتوبة : " لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير اللهم لا مانع لما أعطيت ولا معطي لما منعت ولا ينفع ذا الجد منك الجد "
    وعن عبد الله بن الزبير قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا سلم من صلاته يقول بصوته الأعلى : " لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير لا حول ولا قوة إلا بالله لا إله إلا الله لا إله إلا الله ولا نعبد إلا إياه له النعمة وله الفضل وله الثناء الحسن لا إله إلا الله مخلصين له الدين ولو كره الكافرون " .
    وعن كعب بن عجرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " معقبات لا يخيب قائلهن أو فاعلهن دبر كل صلاة مكتوبة : ثلاث وثلاثون تسبيحة ثلاث وثلاثون تحميدة وأربع وثلاثون تكبيرة "

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من سبح الله في دبر كل صلاة ثلاثا وثلاثين وحمد الله ثلاثا وثلاثين وكبر الله ثلاثا وثلاثين فتلك تسعة وتسعون وقال تمام المائة : لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير غفرت خطاياه وإن كانت مثل زبد البحر "

    . وعنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من صلى الفجر في جماعة ثم قعد يذكر الله حتى تطلع الشمس ثم صلى ركعتين كانت له كأجر حجة وعمرة " . قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " تامة تامة تامة " .

    من قرأ آية الكرسي في دبر كل صلاة ؛ لم يحل بينه وبين دخول الجنة إلا الموت(الصحيحة 972)

    عن البراء انه صلى الله عليه وسلم كان يقول بعد الصلاة:ربى قنى عذابك يوم تبعث عبادك (-مسلم)



    هذة الاذكار مأخذوة من كتاب مشكاة المصابيح للامام الالبانى رحمه الله تعالى


    من اقوال العلماء
    قال العز بن عبد السلام:-المصافحة عقب الصبح والعصر من البدع إلا لقادم يجتمع بمن يصافحه قبل الصلاة
    من كتاب اخطاء المصلين للمنشاوىص108
    قلت ان هذا سائر على جميع الصلوات

    سئل الامام الفقية ابن عثيمين رحمه الله تعالى(فتاوى اركان الاسلام)336

    س/ ما راى فضليتكم فى المصافحة وقول ((تقبل الله)) بعد الفراغ من الصلاة مباشرة؟ وجزاكم الله خيرا.
    الجواب: لا اصل للمصافحة, ولا قول((تقبل الله)) بعد الفراغ من الصلاة, ولم يرد عن النبى صلى الله عليه (واله) وسلم ولا عن الصحابة رضى الله عنهم

    قال الشيخ ولم نعلم عن احد من الصحابة أو السلف الصالح رضى الله عنهم أنهم كانوا إذا فرغوا من صلاتهم التفت أحدهم عن يمينه و شماله مصافحا من حوله مباركا له بقبول الصلاة ولم فعل ذلك أحد منهم لنقل إلينا ولو بسند ضعيف
    ثم قال الشيخ :- كيف وقد نقل المحققون من أهل العلم أن المصافحة المذكورة بالهيئة السابقة بدعة؟؟
    وهنا لا بد من التنبيه على انه لا يجوز للمسلم أن يقطع تسبيح أخيه المسلم إلا بسبب شرعى, وما نشاهده من تأذى كثير من المسلمين عند قيامهم بالاذكار المسنونة بعد الصلوات المكتوبات عندما يفاجوؤن بأيد نمد مصافحتهم عن اليمين والشما ل
    وقد نصحنا الشيخ:
    قال تأخذه بيده برفق ولين وتبين له بدعية هذة المصافحة
    قلت :-
    فهنا يتبين ان هذا الامر من البدع المحدثة التى يجب القضاء عليها ولكن بالحكمة والموعظة الحسنة
    فيجب علينا اخوات الاسلام ان نتعاون على تصفية سنة نبينا الكريم عليه السلام من البدع و المحدثات وان لايكون فى قلب احدنا من غل او من كبر من الاخذ بالنصيحة.
    اخطاء المصلين 107/108

    سبحانك اللهم وبحمدك اشهد الا إله إلا انت استغفرك واتوب اليك

    وصلى اللهم على محمد وعلى اله وصحبه والتابعون لهم وسلم
    المحجة البيضاء

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر - 10:35