Research - Scripts - cinema - lyrics - Sport - Poemes

عــلوم ، دين ـ قرآن ، حج ، بحوث ، دراسات أقســام علمية و ترفيهية .


    :::::: أصعب الغــــدرات .. وأكبــــر الحســـــرات !! ::::::

    شاطر

    GODOF
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 10329
    نقــــاط التمـــيز : 47231
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009
    العمر : 25

    :::::: أصعب الغــــدرات .. وأكبــــر الحســـــرات !! ::::::

    مُساهمة من طرف GODOF في الثلاثاء 29 سبتمبر - 17:49

    هل تعرف ما هي أكبر غدرة يمكن أن يتعرض لها الإنسان ؟؟

    أشد طعنة تأتيه من خلفه؟؟؟

    سيقول البعض نعم .. ربما هي طعنة من صديق أو حبيب.

    طعنة من أقرب الناس لقلبك تأتيك نافذة تستبيح ما بينكم من مودة وتعصف بما بينكم من حب.

    ربما يكون ذلك صحيحا .. ولكن أصعب الغدرات ليست هذه أبدا .. بل إنها أقلها ولا شك .

    نعم لا تتعجب من كلامي فأصعب الغدرات أكبر من هذا بكثير .. وأعمق وأنفذ إلى القلب.

    ماذا ؟ لا تصدقني ؟؟ .. إذا فإليك الدليل .. إنها موجودة بكتاب الله ومذكورة في القرآن الكريم.

    هنا سيهتف واحد .. نعم أعرفها أعرفها .. إنها في قول الله تعالى :

    {كَمَثَلِ الشَّيْطَانِ إِذْ قَالَ لِلْإِنسَانِ اكْفُرْ فَلَمَّا كَفَرَ قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِّنكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِينَ }الحشر16

    أو قوله :

    {وَقَالَ الشَّيْطَانُ لَمَّا قُضِيَ الأَمْرُ إِنَّ اللّهَ وَعَدَكُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَوَعَدتُّكُمْ فَأَخْلَفْتُكُمْ وَمَا كَانَ لِيَ عَلَيْكُم مِّن سُلْطَانٍ إِلاَّ أَن دَعَوْتُكُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِي فَلاَ تَلُومُونِي وَلُومُواْ أَنفُسَكُم مَّا أَنَاْ بِمُصْرِخِكُمْ وَمَا أَنتُمْ بِمُصْرِخِيَّ إِنِّي كَفَرْتُ بِمَا أَشْرَكْتُمُونِ مِن قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِينَ لَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ }إبراهيم22

    حقا ما أصعبها من غدرة .. غدرة صعبة .. تولد حسرة كبرى.

    ولكن .. إنها أيضا هينة مقارنة بالغدرة الكبرى.

    فأي عاقل كان ينتظر الخير من الشيطان .. وكيف تكون الكبرى وهي جائت من عدو الشر منه منتظر وهو لك بالمرصاد أليس هو القائل :

    قَالَ فَبِعِزَّتِكَ لَأُغْوِيَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ{82}(سورة ص)

    لا .. لا .. ابحثوا عن غيرها.

    سينطق آخر قائلا .. وجدتها حقا .. إنها هي ولا شك .. فلا أصعب من تلك .. إنها في قول الله تعالى في سورة ( عبس):

    يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ{34} وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ{35} وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ{36} لِكُلِّ امْرِئٍ مِّنْهُمْ يَوْمَئِذٍ شَأْنٌ يُغْنِيهِ{37}

    يالها من طعنة نجلاء .. أن تتخلى عن أقرب الناس لقلبك في أعز موقف يحتاجون فيه إليك.

    وأي حسرة يخلفها ذلك في أم افنت شبابها عليك..

    في قلب أب اضاع عمره يعمل من أجلك..

    من أجل زوجتك التي خدمتك عمرك كله وتحملت معك الصعاب..

    من أجل أبنائك الذين كانت محبتك تملأ قلبهم..

    ففي هذا الموقف العصيب سيمزق القلب أن تنكرك القلوب التي طالما احتضنك.

    ولكن برغم كل هذا .. إنها ليست أكبر الغدارات ..

    مااااااااااااااذا ؟ أبعد كل هذا وليست أكبر الغدرات؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!

    أقول نعم .. إن أكبر الغدرات أعمق من كل هذا بكثير.

    أكبر الغدرات تلك التي تأتيك من آخر مكان تتوقعه وفي أخر زمان تنتظر فيه ذلك.

    إنها الطعنة التي تأتيك حينما يضيق بك الحال في أصعب مواقف حياتك إلى شئ واحد تظن أن نجاتك لم تعد إلا بيديه .. فيخذلك أعز ما تكون أحوج إليه.

    نعم .. ما أقساها من طعنة تلك .. وما أكبره من جرح .. ذلك الذي أعنيه وأقصده.

    أتدرون ما هي أكبر الغدرات ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    إنها تلك الطعنة النافذة .. والرمح الخائن .. الذي يأتي في صدر البعض يوم القيامة في قول الله تعالى :

    وَيَوْمَ يُحْشَرُ أَعْدَاء اللَّهِ إِلَى النَّارِ فَهُمْ يُوزَعُونَ{19} حَتَّى إِذَا مَا جَاؤُوهَا شَهِدَ عَلَيْهِمْ سَمْعُهُمْ وَأَبْصَارُهُمْ وَجُلُودُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ{20} وَقَالُوا لِجُلُودِهِمْ لِمَ شَهِدتُّمْ عَلَيْنَا قَالُوا أَنطَقَنَا اللَّهُ الَّذِي أَنطَقَ كُلَّ شَيْءٍ وَهُوَ خَلَقَكُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَإِلَيْهِ تُرْجَعُونَ{21} وَمَا كُنتُمْ تَسْتَتِرُونَ أَنْ يَشْهَدَ عَلَيْكُمْ سَمْعُكُمْ وَلَا أَبْصَارُكُمْ وَلَا جُلُودُكُمْ وَلَكِن ظَنَنتُمْ أَنَّ اللَّهَ لَا يَعْلَمُ كَثِيراً مِّمَّا تَعْمَلُونَ{22} وَذَلِكُمْ ظَنُّكُمُ الَّذِي ظَنَنتُم بِرَبِّكُمْ أَرْدَاكُمْ فَأَصْبَحْتُم مِّنْ الْخَاسِرِينَ{23}

    آاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااه .. ما أكبرها من حسرة تلك التي تجدها في قولهم : لما شهدتم علينا.

    عبارة لو استشعرتها بقلبك تجد على صغر الكلمات أنها حقا أكبر الحسرات.

    أن تخونك نفسك .. فأي شئ سيفى بعدها؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    إنها الحسرة الكبرى التي تتوجع منها أكبر مع حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم يرويها لنا سيدنا أنس بن مالك رضي الله عنه :

    كنا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم فضحك فقال " هل تدرون مما أضحك ؟ " قال قلنا : الله ورسوله أعلم . قال " من مخاطبة العبد ربه . يقول : يا رب ! ألم تجرني من الظلم ؟ قال يقول : بلى . قال فيقول : فإني لا أجيز على نفسي إلا شاهدا مني . قال فيقول : كفى بنفسك اليوم عليك شهيدا . وبالكرام الكاتبين شهودا . قال فيختم على فيه . فيقال لأركانه : انطقي . قال فتنطق بأعماله . قال ثم يخلى بينه وبين الكلام . قال فيقول : بعدا لكن وسحقا . فعنكن كنت أناضل ".

    الراوي: أنس بن مالك المحدث: مسلم - المصدر: المسند الصحيح - الصفحة أو الرقم: 2969 خلاصة الدرجة: صحيح

    إن حجم الحسرة في قوله .. بعدا لكن وسحقا فعنكن كنت أناضل .. أكبر من أن يستوعبه قلبي.

    حقا أكبر الحسرات .. وكيف لا وهي حسرة مآلها إلى النار.

    سلم يا رب سلم.

    فيا نفس..

    أتفين لغادر؟!!!!!!!!!!
    واعجبا لكِ .. إن أشتريتي جسدك في الدنيا فباعكِ في الآخرة.
    واعجبا لكِ .. إن تمشي إلى الحرام بقدم لا تستركِ وتبطشي في الحرام بيد لا تصونكِ .. وتتكلمي في الحرام بفم لن يسكت عنكِ .. واعجبا لكِ
    أفيقي يا نفس ..

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر - 18:37