Research - Scripts - cinema - lyrics - Sport - Poemes

عــلوم ، دين ـ قرآن ، حج ، بحوث ، دراسات أقســام علمية و ترفيهية .


    O?°'¨ (البكـــاء الصامتــــ) ¨'°?o

    شاطر

    GODOF
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 10329
    نقــــاط التمـــيز : 47226
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009
    العمر : 25

    O?°'¨ (البكـــاء الصامتــــ) ¨'°?o

    مُساهمة من طرف GODOF في الإثنين 5 أكتوبر - 19:30

    "دموع المرأة هي قمة القوة"

    بينما دموع الرجل هي انهيار جبل !!"

    والعين لاتبكي إلا إذا بكى القلب والقلب لايبكي إلا إذا اشتد وقع الهم عليه ,
    والهم هو الحمل الثقيل على القلب الذي يطبق على الصدر

    فيجعل النَفَس الداخل مستحيلاً والخارج معجزة

    عند ذلك ..... تنطلق الدموع

    لكن ليس كل الرجال قادرين على البكاء

    بل ومن النساء من تعز عليهن الدموع

    على أن البكاء الناجم عن سبب هو بكاء مريح في معظم الأحيان

    لكن البكاء بدون سبب هو المشكلة أصلاً والعذاب المضاعف

    ومع ذلك ...


    ليست كل الدموع خيراً ؛ فهناك نقطة تصبح فيها الدموع ضرراًَ وشراً

    ففي بعض النساء تنفتح العين من شدة البكاء

    كما أن البكاء المتصل الحزين يُذهب النظر !!

    وعدم البكاء أيضاً يعني انحباس الشعور وتحجره

    فينعكس قرحةً وصداعاً وألماً في المفاصل وأوجاعاً في الأمعاء

    تثور من آنٍٍ لآخر بلا سبب .

    إلا أن أصعب الدموع هي التي تنهمر أمام الغرباء ...

    أو دموع المذلة والتقريع ...... وأعز الدموع دموع الشوق والانتظار .

    أما أشدها صدقاً وهواناً على صاحبها

    فهي دموع استعطاف قلب طرأت عليه صفات الصلب المقوى .

    وكما يقول بلال رضي الله عنه وأرضاه :

    "عندما جاء النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة


    أضاء فيها كل شيء

    ولما مات ..... أظلم فيها كل شيء

    وما أن نفضنا أيدينا من تراب قبر رسول الله صلى الله عليه وسلم

    حتى أنكرنا أنفسنا صلوات الله وسلامه عليه "

    و ترك من بعدها الأذان

    حتى عندما جاء بعد سنين إلى المدينة

    وكان مؤذن المسجد قد تخلف عن أذان الفجر

    أذن بلال خوفاً من أن لا ينتبه الناس لصلاة الفجر

    فضجت المدينة بالبكاء

    لأنهم تذكروا محمداً صلى الله عليه وسلم

    وبكى معهم بلال حين أذانه

    هنا نتذكر ونبكي بكاءً صامتاً حقاً

    يستحق أن نذرف عليه دموع قلوبنا .... لأجله

    من كتاب (البكاء الصامت)

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 4 ديسمبر - 3:56