Research - Scripts - cinema - lyrics - Sport - Poemes

عــلوم ، دين ـ قرآن ، حج ، بحوث ، دراسات أقســام علمية و ترفيهية .


    ╣•◄فتاوى مهمة لموظفي الأمة►•╠

    شاطر

    GODOF
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 10329
    نقــــاط التمـــيز : 47261
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009
    العمر : 25

    ╣•◄فتاوى مهمة لموظفي الأمة►•╠

    مُساهمة من طرف GODOF في الخميس 15 أكتوبر - 20:05

    السلام عليكم ورحمة الله وبركته

    فتاوى مهمة لموظفي الأمة



    جمع /

    محمد بن فنخور العبدلي

    مدير المعهد العلمي بمحافظة القريات بالسعودية





    منتديات البرق السلفية









    الصلاة في مقر العمل


    س1: هل يجوز للموظفين أن يصلوا في إدارتهم مع أن بجوارهم مسجداً أم لابد من الصلاة في المسجد؟


    ج: جرت السنة الفعلية والقولية من الرسول ص على أداء الصلاة جماعة في المسجد وقد هم ـ ص ـ أن يحرق على المتخلفين عنها بيوتهم بالنار وجرى على أدائها جماعة في المساجد خلفاءه والصحابة رضوان الله عليهم, وصح عنه ص أنه قال: ((من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر)) وثبت عنه أيضاً ص : ((أن قال له رَجُلٌ أَعْمَى يَا رَسُولَ اللَّهِ ُ لَيْسَ لِي قَائِدٌ يَقُودُنِي إِلَى الْمَسْجِدِ فَسَأَلَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يُرَخِّصَ لَهُ فَيُصَلِّيَ فِي بَيْتِهِ فَرَخَّصَ لَهُ فَلَمَّا وَلَّى دَعَاهُ فَقَالَ هَلْ تَسْمَعُ النِّدَاءَ بِالصَّلَاةِ قَالَ نَعَمْ قَالَ فَأَجِبْ)) وفي رواية قال: ((لا أجد لك رخصة)), وبذلك يتضح أن الواجب على موظفي أي إدارة نحوها أن يصلوا الظهر جماعة في المسجد المجاور لهم عملاً بالسنة وأداء للواجب وسداً لذريعة التخلف عن أداء الصلاة في المساجد وابتعاداً عن مشابهة أهل النفاق...[اللجنة الدائمة]





    س2: بأحد الدوائر الحكومية يوجد مكان للصلاة يصلون فيه أغلبهم ولكن توجد بعض الفئات تصلي منفردة جماعات؟


    ج:أولاً: نسأل هذه الدوائر هل يمكن أن تخرج إلى المساجد القريبة حولهم أم لا؟ إذا كان يمكن أن تخرج للمسجد القريب حولهم دون أن يعطلوا العمل فإنهم يجب عليهم أن يصلوا في المسجد لأن القول الراجح من أقوال أهل العلم أن صلاة الجماعة يجب أن تكون في المساجد, وأن كان بعض العلماء يقول الواجب الجماعة سواء كان في المسجد أو في البيت أو في المكتب, وإذا كان لا يمكن أن تخرج إلى المسجد لبعده أو تخشى أنهم إذا خرجوا إلى المسجد تفرقوا أو تلاعبوا كما يوجد من البعض إذا حرجوا ذهب إلى بيته أو إذا خرج تعطل العمل لكون العمل كثيفاً يختل إذا خرجوا إلى المسجد فإنهم يصلون في الدائرة في هذه الحال, لأن المحافظة على واجب الوظيفة واجبة ولا يجوز الإخلال بها وإذا قلنا أنهم في الدائرة فالواجب أن يجتمعوا جميعاً على إمام واحد إذا أمكن, فإن لم يمكن صلى كل ذي دور في دوره يجتمعون في مكان واحد يصلون...[ابن عثيمين]








    س3: نحن جماعة من الموظفين نعمل في إدارة حكومية تضم نحو 25 موظفاً ونصلي في مصلي الإدارة خلف المسؤول, وبعض زملائنا لا يصلون معنا بل يصلون في مسجد يبعد عنا نحو 300 م فما الصواب في المصلى أم في المسجد مع الجماعة؟


    ج: الواجب الصلاة في المسجد إذا أمكن, وتجوز الصلاة في الدوائر إذا كان الذهاب يخل بالعمل أو يترتب عليه تخلف بعض الكسالى أو تركهم الصلاة فإن ضبطهم وإلزامهم بالصلاة ولو داخل الدائرة أمر واجب, لأن الصلاة تجب لها الجماعة مهما أمكن وفي تفرق الموظفين وترك بعضهم للصلاة أو صلاته منفرداً مفاسد تتلافى بضبطهم بالصلاة في الدائرة, ومن أدار من الموظفين أن يذهب إلى المسجد ولا يصلي مع المصلين في الدائرة فلا بأس بذلك فكل منكم على صواب إن شاء الله .... [الفوزان]





    س4: أنا موظف بإدارة حكومية تبعد عن المسجد حوالي خمسين متراً تقريباً ولكننا نؤدي صلاة الظهر جماعة بهذه الإدارة وكذلك صلاة العصر والمغرب ولي زملاء وآخرون يداومون في فترة مسائية فهل يجوز ذلك بصفتنا بدوام رسمي أو أنه لا بد من أداء الصلاة بالمسجد؟


    ج: الصلاة في المسجد مطلوبة وواجبة على المسلم الذي يسمع النداء فيجب عليه أن يذهب إلى المسجد ويصلي مع المسلمين إلا إذا كان ذهابه عن الدائرة الحكومية يقتضي أن الموظفين يتفرقون ولا يصلون, وإذا صلوا جميعاً في الدائرة انتظم حضورهم جميعاً وأداؤهم للصلاة جماعة فنظراً للمصلحة الشرعية فلا بأس أن تصلي الجماعة في الدائرة إذا كان في هذا ضمان لصلاتهم جميعاً فعلى كل حال إذا امكن ذهابهم جميعاً إلى المسجد فهذا أمر واجب ولا ينبغي لهم أن يتركوه, وأما إذا ترتب على ذهاب بعضهم إلى المسجد تكاسل الآخرين وتركهم لصلاة الجماعة فإن من الأفضل أو قد يكون من الواجب صلاتهم في الدائرة لأجل المصلحة الشرعية وهي ضبطهم لأداء الصلاة جماعة والله تعالى أعلم...[الفوازان]









    الصلاة على وقتها


    س1: أنا مهاجر أعمل من 7 مساءً إلى 7 صباحاً, فهل يجوز لي أن أجمع الفروض وأصلي كل الصلوات معاً؟


    ج: لا يجوز تقديم الصلاة قبل دخول وقتها المحدد شرعاً ولو كان هناك عمل أو عذر ولا يجوز تأخيرها حتى يخرج وقتها بلا عذر, ولا يكون العمل المعتاد عذراً في التأخير أو إباحة الجمع, ففي الإمكان فصل الصلاة في مقر العمل أو إغلاق المحل والذهاب إلى المسجد وقد أشرط ا لعلماء تمكين الأجير من فصل الصلوات الخمس في أوقاتها بسنتها وإنما جاز الجمع بين الصلوات لعذر سفر أو مطر أو مرض ونحوه...[ابن جبرين]






    س2: جندي مكلف بحراسة أحد الأماكن وحان وقت صلاة العصر ولم يصلها إلا بعد صلاة المغرب, لأنه لم يجد من ينيبه للقيام بخفارته, هل عليه إثم في تأخيرها وماذا يفعل من هو على تلك الحال؟


    ج: لا يجوز للحارس وغيره أن يؤخر الصلاة عن وقتها لقوله تعالى (إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً) أي مفروضة في الأوقات ولأدلة أخرى من الكتاب والسنة, وعليه أن يصلي الصلاة في وقتها مع قيامه بالحراسة كما صلى المسلمون مع النبي ص ـ صلاة الخوف وهم مصافون للعدو والله ولي التوفيق...[ابن باز]






    س3: غالباً ما تفوتني صلاة العصر, وأصليها في المنزل وذلك بسبب عملي الذي لا ينتهي إلا بأذان العصر وأخرج من العمل وأنا مرهق وليس لدي وقت للراحة والأكل ولا أقدر على الصلاة في وقتها, فهل يصح لي الصلاة في البيت وتأخير الصلاة عن وقتها؟


    ج: ليس ما ذكرته عذراً يسوغ لك تأخير الصلاة مع الجماعة, بل الواجب عليك أن تبادر إليها مع إخوانك المسلمين في بيوت الله عز وجل ثم تكون الراحة وتناول الطعام بعد ذلك, لأن الله سبحانه أوجب عليك أداء الصلاة في وقتها مع إخوانك المسلمين مع الجماعة وليس ما ذكرته عذراً شرعياً في تأخيرها, ولكن ذلك من خداع الشيطان والنفس الأمارة بالسوء ومن ضعف الإيمان وقلة الخوف من الله عز وجل, فأحذر هواك وشيطانك ونفسك الأمارة بالسوء تحمد العاقبة وتفز بالنجاة والسعادة في الدنيا والآخرة, وقاك الله شر نفسك وأعاذك من نزعات الشيطان...[ابن باز]






    س4: بعض الناس ينامون عن صلاة الفجر ولا يصلونها إلا بعد طلوع الشمس قبيل ذهابهم إلى الدوام, وإذا قلت له: هذا أمر لا يجوز قال: رفع القلم عن ثلاثة: ((عن النائم حتى يستيقظ)) وهذا ديدنه, ما تقولون؟


    ج: هذا الشخص اسأله وقل له: ما رأيك لو كان الدوام يبدأ بعد طلوع الفجر بنصف ساعة هل تقوم أو تقول رفع القلم عن ثلاثة؟ فسيجيبك بأنه سيقوم, فقل له إذا كنت تقوم لعملك في الدنيا فلماذا لا تقوم لعملك في الآخرة, ثم أن النائم الذي رفع عنه القلم هو الذي ليس عنده من يوقظه ولا يتمكن من إيجاد شيء يستيقظ به, أما شخص عنده من يوقظه أو يتمكن من إيجاد شيء يستيقظ به, كالساعة وغيرها ولم يفعل فإنه ليس بمعذور وعلى هذا أن يتوب إلى الله ويجتهد في القيام لصلاة الفجر ليصليها مع المسلمين...[ابن عثيمين]





    س5: أنا عسكري فإذا حان وقت الصلاة ينتهي الدوام فلا أستطيع الصلاة وفي بعض الحالات في بعض الأيام حتى ولو سمحت الفرصة خوفاً من العواقب فأنا لا أؤديها في وقتها وفي بعض الأحيان تمر علي صلاة أو صلاتان لا أصليها بسبب هذه الحال فما الحكم في هذا وكيف أؤديها؟


    ج: أما ما ورد في السؤال من أن هذه الرجل يشتغل في الجندية وقد يأتي عليه وقت العمل ولا يتمكن من أداء الصلاة فيه فماذا يعمل؟
    نقول أولاً: يجب عليك أن تراعي الظروف والأحوال فإذا كان يدخل وقت الصلاة قبل بداية العمل فعليك أن تصلي قبل بداية العمل في أول وقت الصلاة, وإذا كان وقت الصلاة يدخل وأنت في أثناء العمل فحينئذ إذا أمكنك أن تصلي وأنت في عملك فإنه يجب عليك ذلك بأن تصلي وأنت في عملك, فإنه يجب عليك ذلك بأن تصلي وأنت في العمل إذا أمكنك ذلك, قال تعالى (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ) وإذا كنت لا تتمكن من أداء الصلاة في أثناء العمل ويخرج وقتها قبل نهاية العمل وكانت هذه الصلاة مما يصح جمعها مع الأخرى فلك أن تنوى جمع التأخير كالظهر مع العصر والمغرب مع العشاء, فتصليها جمع تأخير نظراً لظروفك وأنك لا تستطيع الصلاة في وقت الأولى, ولعل هذا من الأعذار المبيحة للجمع في حقك لأن هذا العمل لا يسمح بأن تصلي, ولا يمكن الجمع بين العمل والصلاة فإذا تنوي الجمع, فالحاصل عليك أن تهتم بصلاتك وتراعي الرخص التي رخص الله تعالى بها في هذه الأحوال والله تعالى يقول: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ)...[الفوزان]






    س5: أنا شاب أحافظ على بعض الصلوات في المسجد, وأحياناً أؤخرها عن وقتها بعذر أو بغير عذر, وإذا جئت من العمل وأنا مرهق أنام عن صلاتي العصر والمغرب ونيتي إلا أقوم من النوم إلا بعدهما أو بعد المغرب على الأقل, فهل صلاتي صحيحه أن صليتها بعد الاستيقاظ من النوم كما أنني أفوت أحياناً صلاة أو صلاتين متتابعتين ولو لم أكن مرهقاً من العمل ....فما حكم عملي هذا؟


    ج: قال تعالى (إِنَّ الصَّلاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَاباً مَوْقُوتاً) أي مفروضة في أوقات معينه لا يجوز إخراجها عنها, فمن أخرجها عنها من غير عذر شرعي كان مضيعاً لصلاته, وقد قال تعالى: (فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً), والمراد بإضاعتها تأخيرها عن وقتها لا تركها بالكلية كما ذكر ذلك أئمة المفسرين, وفي الأثر: (أن لله عملاً بالليل لا يقبله في النهار وإن لله عملاً لا يقبله في الليل) وفي الصحيح عن النبي ص أنه قال: "من فاتته صَلَاةَ الْعَصْرِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ" وفي رواية: "فكأنما وتر أهله وماله" والمراد فوات وقتها, فالواجب على المسلم أداء كل صلاة في وقتها مع الجماعة في المسجد ولو كان مرهقاً من العمل, بل الواجب أن يفرغ وقت الصلاة من العمل لأداء الصلاة ولا يستغله للعمل أو النوم ويؤخر الصلاة, لأنها عمود الإسلام "فلا إسلام لمن لا صلاة له"...[الفوزان]






    س6: كثير ما تفوتني الصلاة وأجمعها مع التي بعدها وذلك لكثرة العمل في التمريض أو الكشف على المرضى وكذلك أتخلف عن صلاة الجمعة في خدمة المرضى فهل عملي هذا جائز؟


    ج: الواجب أن تصلي الصلاة في وقتها وليس لك أن تؤخرها عن وقتها, أما الجمعة فإن كنت حارساً أو نحوه ممن لا يستطيع أن يصلي مع الناس الجمعة فإنها تسقط عنه ويصلي ظهراً كالمريض ونحوه وأما الصلوات الأخرى فالواجب عليك أن تصليها في وقتها وليس لك أن تجمع بين صلاتين...[ابن باز]





    موظف لا يصلي

    س1: هل أسعى لطرد الموظف الذي لا يصلي وهو مسلم: إذا كان تحت إدارتي أفتونا مأجورين؟


    ج: الواجب عليك نصحه أولا ً لعل الله أن يهديه, فإن لم يفد ذلك تلغي عقدة لأنه إذا كان لا يصلي فهو كافر مرتد...[ابن عثيمبن]




    الأذان في مقر العمل

    س1: إذا كنا في مقر العمل ولا يبتعد إلا قليلاً عن المسجد, فهل نؤذن في مقر عملنا؟


    ج: الواجب عليكم الصلاة في المسجد مع الجماعة لقول النبي ص "من سمع النداء فلم يأت فلا صلاة له إلا من عذر" فإن منع مانع قهري من ذلك شرع لكم الأذان والإقامة في محلكم لعموم الأدلة في ذلك...[ابن باز]







    صلاة الجمعة



    س1: نحن مجموعة أفراد عددنا قابل للزيادة والنقصان ونقيم لمدة أسبوع كامل في معسكر عملنا وخلال أيام أداء العمل في المعسكر الذي لا نستطيع تركه جميعاً يصادفنا يوم جمعة, فنصلي صلاة الجمعة صلاة ظهر بحجة أن عددنا لم يكمل أربعين فرداً فهل تصح صلاتنا على هذا الحال؟ وماذا نفعل إذا صادف عملنا يوم عيد, هل نصلي صلاة العيد جماعة أم نتركها؟ أفيدونا وجزاكم الله خيرا ً؟


    ج: ليس المانع في إقامة صلاة الجمعة في حقكم هو نقصان العدد وإنما المانع هو عدم الاستيطان الدائم وعلى كل حال لا يسمح بإقامة صلاة الجمعة إلا بإذن من جهة دار الإفتاء ...[الفوزان]






    جمع وقصر الصلاة


    س1: هل يجوز للجنود المقيمين في غير وطنهم من إفراد القوات المسلحة الجمع والقصر, وهل يجوز لمن يسافر يومياً من عاصمة تلك البلد إلى مقر عمله والمسافة تبعد 130 كم أن يجمع ويقصر أثناء السفر ذهاباً وإياباً؟


    ج: إذا كانت إقامتهم على نية الإقامة لأكثر من أربعة أيام فالمذهب أن عليهم الإتمام وعدم الجمع لأن الترخيص برخص السفر مشروط بأن لا تزيد الإقامة على أربعة أيام, أما إذا لم تكن لهم فيه إقامة أو كانت لهم إلا أنها أربعة أيام فأقل فلهم القصر والجمع على المشهور من المذهب .
    أم الجواب على الشق الثاني من السؤال: فما دام مقر إقامتهم عاصمة تلك البلد فلا يجوز لهم الجمع والقصر فيها, أما إذا غادروها إلى مقر عملهم أو إلى غيرة مما تزيد مسافته على 80 كم فإن لهم الأخذ برخص السفر ومن ذلك الجمع والقصر حتى يرجعوا إلى مقر إقامتهم ما لم يسكن هناك نية في الإقامة اكثر من أربعة أيام فإذا كان كذلك فلا يجوز الجمع ولا القصر . [اللجنة الدائمة]






    س2: شخص أنتدب في مهمة رسمية مذكور فيها لمدة خمس ليال وأحياناً تكون أكثر من خمس ليال في بلد غير بلدة الذي يسكن فيه فما الحكم بالنسبة للجمع والقصر هل يقصر كل صلاة لوحدة كل المدة أم يجمع ويقصر مع بعض كل الصلوات طيلة المدة؟


    ج: إذا كانت المسافة التي سافر إليها تبلغ 80 كم فله قصر الصلاة في حالة سيرة في الطريق فإن كانت الإقامة لمدة أربعة أيام فأقل أو كانت غير محددة فإنه يقصر الصلاة فيها إلا إذا صلي مع من يتم الصلاة فإنه يجب عليه الإتمام تبعاً لإمامة ولا يجوز له أن ينفرد ويصلي معهم ويتم, وأن كانت الإقامة يعلم أنها تزيد على أربعة أيام فإنه يلزمه إتمام الصلاة ولا يجوز له القصر لأنه صار له حكم المقيمين ....[الفوزان]





    س 3: رجل مقر عمله خارج بلده وسافر إلية فهو يبيت في مقر عمله أربعة أيام ثم يرجع إلى بلده بقية الأسبوع فهل يعتبر مسافراً؟
    ج: هذا يعتبر مسافراً مثل إنسان وكل إلية التدريس في قرية من القرى: يبقى فيها أسبوعاً وفي عطلة آخر الأسبوع يرجع إلى أهله فهذا يعتبر مسافراً, لكن يجب عليه أن يصلي مع الجماعة ...
    *السائل: لكن إذا رجع إلى بلده هل يعتبر مسافراً لأنه سيرجع؟
    *لا لأنه رجع إلى وطنه, فينقطع السفر...[ابن عثيمبن]






    س4: عندما يندب موظفاً ويرسل في دورة إلى خارج البلاد لمدة ثلاثة أسابيع فهل يعتبر مسافراً فيقصر الصلاة ويمسح ثلاثة أيام ويترك السنن الرواتب أم لا؟
    ج: المسافر سفراً تبلغ مسافته ثمانين كيلو متراً فأكثر يقصر الصلاة ويمسح على الخفين ثلاثة أيام بلياليها إلا إذا نوى أثناء سفرة إقامة تزيد على أربعة أيام فإنه يجب عليه إتمام الصلاة ولا يمسح على الخفين إلا يوماً وليلة فقط لأن سفره قد انقطع بهذه الإقامة فيأخذ أحكام المقيم .... [الفوزان]







    أداء السنن أثناء الدوام الرسمي


    س5: هل يجوز لي أداء سنة الضحى في وقت العمل الرسمي علماً بأن ذلك لا يؤدي إلى تعطيل الأعمال أو تأخيرها؟


    ج: صلاة الضحى سنة وفيها فضل وإذا كنت موظفاً ولا يؤثر فعلها على العمل الوظيفي المنوط بك فلا بأس أن تصليها, أما إذا كان فعلها يؤثر على العمل فإنه لا يجوز لك فعلها لأنه يشغلك عن القيام بالواجب...[الفوزان]




    حمل السلاح والرتبة أثناء الصلاة



    س1: هل يجوز لرجل أن يصلي حاملاً سلاحه وإذا كان حاملاً رتبة عسكرية فهل يجب عليه خلعها أم لا؟


    ج: قضية حمل السلاح إذا كان في حال خوف فلا بأس بذلك بل قد أمر الله به في قولة ((وَإِذَا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طَائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَكَ وَلْيَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ), فإذا كانت الحالة حالة خوف من هجوم العدو على المسلمين فإنهم يحملون سلاحهم في الصلاة, أما في غير حالة الخوف فإذا كان هذا السلاح خفيفاً وليس فيه نجاسة فلا بأس بحمله, أما إذا لم يكن خفيفاً أو كان فيه نجاسة فإنه لا يجوز حمله لأنه يشغل عن الصلاة إذا كان غير خفيف وإذا كان به نجاسة فلا يجوز للمصلي أن يصحب ما فيه نجاسة, أما الرتب العسكرية أن كانت صوراً وتماثيل فلا يجوز حملها لا في الصلاة ولا في غيرها, وفي الصلاة أشد, إما إذا كانت خالية من الصور أو التماثيل فلا بأس بذلك والله أعلم...[الفوزان]




    قراءة القرآن أثناء الدوام


    س1: أنا موظف وفي العمل أقرأ القرآن الكريم في أوقات الفراغ ولكن المسؤول ينهاني عن ذلك بقوله أن هذا الوقت للعمل وليس لقراءة القرآن, فما الحكم في ذلك وجزاكم الله خيراً؟


    ج: إذا لم يكن لديك عمل فلا حرج في قراءة القرآن, وهكذا التسبيح والتهليل والذكر وهو خير من السكوت: أما إذا كانت القراءة تشغلك عن شيء يتعلق بعملك فلا يجوز لك ذلك لأن الوقت مخصص للعمل فلا يجوز لك أن تشغله بما يعوقك عن العمل...[ابن باز]




    زكاة الراتب الشهري


    س1: أنا موظف راتبي الشهري ما يعادل (3000) ريال فهل تجب على ّ الزكاة, وما مقدارها مع العلم بأني أصرف منها إلا اليسير (600) ريال؟


    ج: إذا حال الحول على شيء من المرتب يبلغ النصاب فعليك زكاته وإن كان دون ذلك فلا زكاة فيه...[ابن باز]






    س2: أنا حالياً موظف في إحدى الدوائر الحكومية وأستلم شهرياً حوالي أربعة آلاف ريال جمعت حوالي سنة مبلغ 17 ألف ريال موجودة في البنك لم تستثمر, وأستعد لصرفها في شهر شوال أن شاء الله حيث أنني سأتزوج وسآخذ أضعاف هذا المبلغ ديناً لكي تغطي تكاليف الزواج, وسؤالي هو: هل تجب على هذه الـ 17 ألف زكاة, علماً بأنه قد حال عليها الحول تقريباً وإذا كانت تجب فيها الزكاة فكم مقدارها؟


    ج: تجب الزكاة في المبلغ المذكور إذا حال عليه الحول ولو كان مرصداً للزواج أو لقضاء الدين أو لتعمير منزل ونحوه, لعموم الأدلة على وجوب الزكاة في النقدين وما يقوم مقامهما والواجب ربع العشر وهو 25 ريالاً على كل ألف ـ والله ولي التوفيق...[ابن باز]





    س3: أنني أقوم بإدخار مبلغ من المال من راتبي شهرياً فهل علىّ زكاة على هذا المال علماً أن هذا المال أوفره لبناء منزل لي وكذلك توفير مهر لزواجي قريباً أن شاء الله؟

    أقوم بإدخار هذا المال منذ سنوات بأحد البنوك حيث لا يوجد لدي مكان أدخر به هذا المال وكان البنك يضيف إلى حسابي مبلغاً لا يخصني يطلق عليه فائدة (الذي هو ربا) وأخيراً قررت سحب مالي المودع بالبنك ولم أخذ الفائدة وتركتها لدي البنك وهي مكتوبة بإسمي حتى الآن, هل أتصدق به, أم هل أتركه للبنك أم ماذا أفعل وهل إذا دفعته لأسرة محتاجة للمال بشكل كبير جداً لعدم وجود المعيل لهم أو أدفعه لجمعية خيرية وشكراً لفضيلتكم وزادكم الله من فضله؟


    ج: المال المدخر للزواج أو لبناء مسكن أو غير ذلك تجب فيه الزكاة إذا بلغ النصاب وحال عليه الحول سواء كان ذهباً أو فضة أو عمله ورقية لعموم الأدلة الدالة على وجوب الزكاة فيما بلغ نصاباً وحال عليه الحول من غير استثناء, أما وضع المال في البنوك الربوية فلا يجوز لما في ذلك من إعانتها على الإثم والعدوان وأن دعت الضرورة القصوى إلى ذلك جاز لكن بدون فائدة, أما الفائدة المذكورة التي توجد عند البنك باسمك من غير اشتراط منك فلأرجح جواز أخذها وصر فها في جهة بر كفقراء محتاجين وتأمين دورة مياه وأشباه ذلك من المشاريع النافعة للمسلمين وذلك أولى من تركها لمن يصرفها في غير وجه بر وفي أعمال كفرية وقد أحسنت في سحب مالك من البنك زادنا الله وإياك هدى وتوفيقاً...[ابن باز]





    س4: أنا موظف في شركة أهلية وأتقاضى راتباً شهرياً وقدره (4000) ريال سعودي، ضمنه بدل إيجار سكن وقدره (1000) ريال سعودي, فهل علي زكاة من راتبي هذا, وكم تبلغ قيمة الزكاة, علماً بأنه ليس لي مورد ثاني أنفق منه؟


    ج: متى كان لديك توفير من راتبك الشهري فاضل عن النفقة ففيه الزكاة وذلك بعدما يتم التوفير نصاباً بما يقرب من اربعمائة ريال سعودي من الأورا ق النقدية, ولابد من تمام الحول على النصاب, فإذا كنت تدخر كل شهر بعضاً من مرتبك فالأحوط والأرفق أن تجعل شهراً معيناً كل عام تخرج فيه زكاة ما تدخر هذا العام, وما قبله وقدر الجزء الواجب ربع العشر: أي أثنين ونصف في المائة والله الموفق...[ابن جبرين]





    س5: أنا موظف أتسلم راتباً, وكل شهر أدخر جزءاً منه, وليس هناك نسبة معينة للادخار, فكيف أخرج زكاة هذا المال؟


    ج: الواجب عليك أن تخرج زكاة كل قسط توفره إذا تم حوله, وإن أخرجت زكاة الجميع عند تمام حول القسط الأول كفى ذلك وصارت زكاة الأقساط الأخيرة معجلة قبل تمام حولها وتعجيل الزكاة قبل تمام الحول جائز ولا سيما إذا دعت الحاجة أو المصلحة لذلك...[ابن باز]





    س6: كيف يتم إخراج زكاة الرواتب الشهرية؟


    ج: إخراج الزكاة في الرواتب الشهرية, إن كان الإنسان كلما أتاه الراتب أنفقه بحيث ما يبقى إلى الشهر الثاني فهذا ليس عليه زكاة لأن من شروط وجوب الزكاة تمام الحول, وإن كان يدخر يعني مثلاً ينفق نصف الراتب ونصف الراتب يدخره فعليه زكاة كلما يتم الحول ويؤدي زكاة ما عنده, لكن هذا فيه مشقة أن الإنسان يحصى كل شهر بشهر, ودرءاًَ لهذه المشقة يجعل الزكاة في شهر واحد لجميع ما عنده من المال, مثلاً إذا كان يتم الحول في شهر محرم, إذا جاء شهر محرم الذي يتم به حول أول راتب يحصي كل الذي عنده ويخرج زكاته وتكون الزكاة واقعة موقعها عند تمام الحول وتكون لما بعده معجلة والتعجيل جائز...[ابن عثيمبن]





    س7: كيف يتم الزكاة على المال المتزايد كل شهر من رواتب الموظف فقد يحول الحول وتحت يدي من المال ما تجب فيه الزكاة, ولكن بعضه يحل عليه الحول فماذا أفعل به؟


    ج: إذا خصصت شهراً من السنة تخرج فيه الزكاة عن المال المتحصل لديك والمجتمع لديك, شهر رمضان مثلاً فهذا شيء طيب تخرج الزكاة عماّ تحصل لديك, ما كان تم حوله فتكون الزكاة قد أخرجت في وقتها وما لم يتم حوله فتكون قد عجلت زكاته, وتعجيل الزكاة جائز إذا كان لغرض شرعي, وهذا هو الذي لا يسع الناس خصوصاً الموظفين إلا العمل به...[الفوزان]





    س8: أنا إنسان مسلم أعمل في القطاع الحكومي ويأتيني دخل شهري مثل أي موظف حكومي, في كثير من الأوقات أدخر من الراتب الشهري مبلغاً من المال غير محدد حسب الظروف, مثلاً في شهر من الشهور قد أستطيع أن أدخر (2000) ريال وفي شهر آخر (4000) ريال وشهر آخر قد لا أستطيع أن أدخر أي شيء, ومع مرور الأيام والشهور تكون عندي مبلغ من المال لا بأس به, فهل تجب الزكاة؟ وكيف أستطيع أن أحدد هل مضى الحول الكامل على كل مبلغ من المال, وحيث أنني لا أتبع نظاماً معيناً للادخار مما يجعل تحديد الحول صعباً, وأنا أخشى أن أكون عصيت أمر الله في الزكاة دون علم ودراية لذلك أرجو من سماحتكم توضيح ذلك وجزاكم الله خيرا ً؟


    ج: الواجب عليك أن تخرج زكاة كل مبلغ إذا حال حوله, وعليك أن تقيد ذلك بالكتابة حتى تكون على بصيرة, وإذا أخرجت زكاة الجميع إذا حال الحول على أول الادخار كفي ذلك وبرئت ذمتك لأن تعجيل الزكاة قبل تمام حولها لا بأس به, والله ولي التوفيق ...[ابن باز]





    س9: إذا كان الإنسان يستلم راتباً على وظيفته وفي نهاية كل شهر يأخذ هذا الراتب فكيف يؤدى زكاة المال؟


    ج : لا يجب حتى يتم عليه الحول فإن شاء راقب الأموال التي تأتيه شيئاً فشيئاً وأدى زكاة كل مال عند تمام حوله, وهذا فيه مشقة وأن شاء أدى الزكاة عند تمام أول حول ثم أستمر على ذلك, ويكون ما تم حوله قد أديت زكاته في وقتها وما لم يتم حوله قد عُجلت زكاته وتعجيل الزكاة لا بأس به, هذا هو الذي نحن نستعمل في زكاة الرواتب نجعل شهراً معيناً كشهر رمضان مثلاً نؤدي فيه زكاة كل ما عندنا حتى ما لم يتم عليه إلا شهر واحد لأن هذا أريح وأبر للذمة ...[ابن عثيمبن]






    س10: رجل يعتمد في دخله على المرتب الشهري فيصرف بعضه ويوفر البعض الآخر فكيف يخرج زكاة هذا المال؟


    ج: عليه أن يضبط بالكتابة ما يدخره من مرتباته, ثم يزكيه إذا حال عليه الحول, كل وافر شهر يزكي إذا حال عليه الحول وإن زكى الجميع تبعاً للشهر الأول فلا بأس وله أجر ذلك وتعتبر الزكاة معجلة عن الوفر الذي لم يحل عليه الحول, ولا مانع من تعجيل الزكاة إذا رأى المزكي المصلحة في ذلك, أما تأخيرها بعد تمام الحول فلا يجوز إلا لعذر شرعي * غيبة المال * غيبة الفقراء ......






    إعطاء الموظف من الزكاة


    س1: أنا موظف وأستلم راتب شهرياً يصل إلى ثلاثة الآلف ريال تقريباً وفي إحدى المناسبات سمعت أن أحد التجار يوزع صدقة فذهبت إليه وأعطاني مبلغاً من المال, فهل يحل لي هذا المال؟


    ج: إذا كان الراتب لا يكفيك لقضاء حاجاتك وحاجات أهلك المعتادة التي ليس فيها إسراف ولا تبذير حلت لك الزكاة وإلا فلا, رزقنا الله وإياك الفقه في الدين وأغناك من فضله ...[ابن باز]





    س2: أنا معلمة أعمل في إحدى المدارس وحالتي المادية ولله الحمد جيدة ولي أخ مريض يشتغل شهر ويجلس الآخر وأنا أساعده ولا أقصر علية, ولكن هل يجوز لي أن أعطية زكاتي كلها حيث أنه ليس له أي كسب غير راتبه البسيط إذا اشتغل, وهل يجوز أن أعطيها إياه دون أن أعلمه أنها زكاة لكي لا أخدش شعوره أفيدونا جزاكم الله خيراَ؟


    ج: إذا كان أخوك فقيراً لا يكفيه راتبه أو أجرة عمله للقيام بمصارفه ومصارف عائلته فإنه يجوز لك أن تعطيه من زكاتك, بل أنها أفضل من إعطائها لمن ليس بقريب, لأن النبي ص يقول (صدقة على ذي رحم صدقة وصلة), أي على القريب, أما إذا كان راتبه يكفيه فلا يجوز أن يأخذ الزكاة, أما في مثل الحالة الأولى إذا كان فقيراً وتعلمين أنه يقبل الزكاة فلا بأس أن تعطيه ولم لو يعلم أنها زكاة, إلا إذا علمت أنه لا يقبلها إلا إذا كانت زكاة ففي هذه الحالة لا تعطيه شيئاً حتى تخبريه أنه زكاة والله الموفق ...[ابن باز]




    حكم العمل في البنوك الربوية والتعامل معها ..


    س١ : ما حكم من تضطره ظروفه للعمل في البنوك والمصارف المحلية الموجودة في الملكة مثل البنك الأهلي التجاري وبنك الرياض وبنك الجزيرة والبنك العربي الوطني, وشركة الراجحى للصرافة والتجارة ومكتب الكعكي للصرافة والبنك السعودي الأمريكي وغير ذلك من البنوك المحلية, علماً بأنها تفتح حسابات التوفير للعملاء, والموظف يشغل وظيفة كتابية مثل كاتب حسابات أو مدقق أو مأمور سنترال أو غير ذلك من الوظائف الإدارية, وهذه البنوك يوجد بها مزايا عديدة تجذب الموظفين إليها مثل بدل سكن يعادل 12 ألف ريال تقريباً أو أكثر وراتب شهرين في نهاية السنة فما حكم ذلك؟


    ج: العمل في البنوك الربوية لا يجوز لما ثبت عن النبي ص أنه قال: (لعن آكِلَ الرِّبَا وَمُؤْكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ وَقَالَ هُمْ سَوَاءٌ), ولما في ذلك من التعاون على الإثم والعدوان وقد قال تعالى (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ), [ابن باز]





    س٢ : لي ابن عم يشتغل في بنك الجزيرة موظفاً فهل يجوز له أن التوظيف أم لا يجوز , أفيدونا جزاكم الله خيراً , حيث سمعنا من الأخوان أنه لا يجوز التوظيف في البنك؟


    ج: لا يجوز التوظيف في البنوك الربوية لأن العمل فيها يدخل في التعاون على الإثم والعدوان وقد قال تعالى (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ), ومعلوم أن الربا من أكبر الكبائر فلا يجوز التعاون مع أهله, وقد صح عن رسول الله أنه قال: (لعن آكِلَ الرِّبَا وَمُؤْكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ وَقَالَ هُمْ سَوَاءٌ)...[ابن باز]






    س٣ : لي ابن عم يعمل في بنك الجزيرة كاتباً وأفتاه بعض العلماء ألا يبقى فيه وأن يبحث عن وظيفة أخري غير البنك, أفيدونا جزاكم الله خيراً, هل يجوز أم لا؟


    ج: قد أحسن الذي أفتاه بالفتوى المذكورة لأن العمل في البنوك الربوية لا يجوز لكون ذلك من اعانتها على الإثم والعدوان وقد قال تعالى (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ), وقد صح عن رسول الله أنه قال: ( لعن آكِلَ الرِّبَا وَمُؤْكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ وَقَالَ هُمْ سَوَاءٌ), [ ابن باز ]





    س٤ : هل يجوز العمل في مؤسسة ربوية كسائق أو حارس؟


    ج: لا يجوز العمل بالمؤسسات الربوية ولو كان الإنسان حارساً أو سائقاً, وذلك لأن دخوله في وظيفة عند مؤسسات ربوية يستلزم الرضى بها لأن من ينكر الشيء لا يمكن أن يعمل لمصلحته, فإذا عمل لمصلحته فإنه يكون راضياً به, والراضي بالشيء المحرم يناله من أثمه, أما من كان يباشر القيد والكتابة والإرسال والإبداع وما أشبه ذلك فهو لا شك أنه مباشر للحرام, وقد صح عن رسول الله أنه قال: (لعن آكِلَ الرِّبَا وَمُؤْكِلَهُ وَكَاتِبَهُ وَشَاهِدَيْهِ وَقَالَ هُمْ سَوَاءٌ)...[ابن عثيمبن]






    س5 رجل يعمل في أحد البنوك من مدة عشر سنوات ولقد علم أن العمل في البنوك غير جائز وهو يعمل حارساً ليلياً وليس له علاقة في المعاملات هل يستمر في العمل أو يتركه ؟


    ج: البنوك التي تتعامل بالربا لا يجوز للمسلم أن يكون حارساً لها لأن هذا من التعاون على الآثم والعدوان, وقد نهى الله عنه بقولة تعالى: (وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الْأِثْمِ وَالْعُدْوَانِ) وأغلب احوال البنوك التعامل بالربا وينبغي لك أن تبحث عن طريق حلال من طرق طلب الرزق غير هذا الطريق ...[اللجنة الدائمة]






    س6: ما حكم العمل في البنوك الربوية ومعاملتها؟



    ج: العمل فيها محرم لأنه إعانة على الربا فإذا كان إعانة على الربا فإنه يكون داخلاً في لعنة المعين حيث صح عن النبي ص : (لعن آكِلَ الرِّبَا) وإن لم يكن إعانة فهو رضا بهذا العمل وإقرار له ولا يجوز التوظيف في البنوك التي تتعامل بالربا, وأما وضع الفلوس عندهم للحاجة فلا بأس إذا لم نجد مأمناً سوى هذه البنوك فإنه لا بأس به بشرط أن لا يأخذ الإنسان منه الربا فإنه أخذ الربا فهو حرام...[ابن عثيمبن]




    س7: إنني على وشك التخرج وأنوي العمل في أحد البنوك الموجودة في مدينتي, ما رأي سماحة الشيخ في ذلك وهل يدخل العمل في البنوك ضمن الحديث الشريف عن الربا؟
    ج: أنصحك بعدم العمل في البنوك الربوية لما في ذلك من إعانة القائمين عليها على ما حرم الله سبحانه من الربا, وقد قال تعالى (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ) ولأن النبي ص ـ لعن آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه وقال هما سواء, وأسال الله أن يوفق القائمين عليها للتمسك بالشريعة الإسلامية, وترك ما حرم الله عليها من الربا وأن يوفق ولاة الأمور لمنعهم من ذلك حتى يلتزموا بشرع الله سبحانه ويحذروا مخالفته إنه خير مسؤول...[ابن باز]






    س8: ما الحكم الشرعي في كل من:
    - الموظف العامل في تلك البنوك سواء كان مديراً أو غيرة؟



    ج: وإما العمل في البنوك الربوية فلا يجوز سواء كان مديراً أو كاتباً أو محاسباً أو غير ذلك لقوله تعالى (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ) ولما ثبت عن النبي ص ـ لعن آكل الربا وموكله وكاتبه وشاهديه وقال هما سواء...[ابن باز]





    س9: ما حكم الراتب الذي أتحصل عليه من أحد البنوك إذا كنت اشتغل بالبنك, هل هذا الراتب حلال أم لا ؟


    ج: يجب أن يعلم كل مؤمن بأن الربا أمره عظيم وخطره جسيم توعد الله عليه بالعقوبات العظيمة, فقال تعالى (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَذَرُوا مَا بَقِيَ مِنَ الرِّبا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ) وقال: (فَمَنْ جَاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهَى فَلَهُ مَا سَلَفَ وَأَمْرُهُ إِلَى اللَّهِ وَمَنْ عَادَ فَأُولَئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ), ولما ثبت عن النبي ص ـ لعن آكل الربا ....) وهذا دليل على أنه لا يجوز لأحد أن يتعاون مع حد في عمل الربا أياً كان أسم ذلك الشيء الذي يتعاون فيه, وأنه إذا رضي بذلك وشاركهم فإنه يكون مثلهم, كما قال عليه الصلاة والسلام هما سواء .فأحذر يا أخي أن يكون عملك من كسب محرم بأي حال من الأحوال وبأي مسمى كان فالعبرة بالأمور مقاصدها وليس بزخارفها نسأل الله سبحانه وتعالي الحماية والتوفيق وأن يخلص المسلمين من وبال هذه المعاملات إلى معاملات سليمة, يتمشى فيها المسلمون مع ما جاء في كتاب الله وسنة نبيه ص ...[ابن عثيمبن]




    س10: أحيطكم علماً بأني كنت أعمل في بنك من البنوك أسمه البنك السعودي الهولندي وهو أحد البنوك المنتشرة في السعودية, وقد علمت به حال تخرجي من الثانوية العامة بعام ولمدة ٦ـ ٧ شهور وأخبرني أحد الزملاء بأن العمل في البنك حرام, حيث أنه يتعامل في بعض حساباته بالربا, فالتحقت بالخطوط السعودية كطالب وتركت البنك وما أود أن أسأله هو هل الراتب في ٧ شهور التي استلمتها تعتبر حراماً حيث أنني أعمل كموظف فقط أتقاضى راتباً على عملي وجهدي, وهل يلزم أن أتصدق بجميع ما تسلمته من قبل من رواتب ومبالغ أو يكفي أنني تركت العمل بالبنك؟


    ج: إذا كان الواقع كما ذكرت بعد أن أخبرت أنه لا يجوز العمل في بنك, فلا حرج عليك فيما قبضته من البنك مقابل عملك لدية مدة الأشهر المذكورة, ولا يلزمك التصدق بها وتكفي التوبة عن ذلك, عفا الله عنا وعنك...[اللجنة الدائمة]






    س11 أعمل في شركه صناعية وقد سمعت أن الرواتب الذي نأخذ من أرباح البنوك كما أن عملي وضع أرقام وتواريخ المعاملات الموجهة لهذه البنوك فما حكم عملي؟


    ج: لا يجوز لك أن تعمل كاتباً في المعاملات الربويه ولا يحل لك الراتب الذي تأخذه في مقابل هذا العمل لأن هذا العمل من التعاون على الإثم والعدوان وقد لعن النبي ص آكل الربا ومؤكلة وشاهديه وكاتبه وإذا كان العمل حراماً فالراتب الذي يقابله حرام والله أعلم...





    س12: بالنسبة لسعاة البريد الآن يأتيهم شغل حسابات من البنوك لإيصالها إلى أمناء البنوك ما أدري ما حكم هذا بارك الله فيك؟


    ج: هل يعلمون أن في هذه الخطابات ربا؟ يعلمون أن فيها كشف حساب . وليس في ذلك شيء لأن كشف الحساب إذا لم يكن فيه ربا فليس فيه شيء...[ابن عثيمبن]





    س13: أنا موظف مرتبي حوالي (3048) ريالاً ومتزوج منذ عام تقريباً وعلىّ ديون تصل إلى ٥٣ ألف ريال وكثيراً ما يحرجني أصحاب الديون ولا أجد ما أسد لهم,،فهل يجوز لي أن أقترض من أحد البنوك التي تقرض بأخذ الفائدة علماً بأن القرض لا يكفي نصف ديوني أفيدوني جزاكم الله خيراً؟


    ج: لا يجوز للمسلم أن يقترض من البنك ولا غيره قرضاً بالفائدة لأن ذلك من أعظم الربا, وعليه أن يأخذ بالأسباب المباحة في طلب الرزق وقضاء الدين وفيما أباح الله من المعاملات وأنواع الكسب ما يغني المسلم عماّ حرم الله عليه, والواجب على أصحاب الدين أن ينظروك إلى ميسرة إذا عرفوا إعسارك لقول الله تعالى (وَإِنْ كَانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلَى مَيْسَرَةٍ وَأَنْ تَصَدَّقُوا خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ), وصح عن رسول الله ص أنه قال: "مَنْ أَنْظَرَ مُعْسِرًا أَظَلَّهُ اللَّهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ تَحْتَ ظِلِّ عَرْشِهِ يَوْمَ لَا ظِلَّ إِلَّا ظِلُّهُ", وقال : "مَنْ يَسَّرَ عَلَى مُعْسِرٍ يَسَّرَ اللَّهُ عَلَيْهِ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ"...والله ولي التوفيق...[ابن باز]








    فتاوى للموظفين تتعلق بالحج


    س1: منذ ثلاثة أعوام وأنا أقدم التماساً لعملي لكي أودي فريضة الحج لكن الطلب يرفض نظراً لحاجة العمل إلى فهل على ّ شيء في ذلك, وهل علىّ شيء إذا حججت بدون علمهم أو موافقتهم؟


    ج: نعم ما دمت مقيداً بغيرك فإنه ليس لك حج إلا بعد موافقة ذلك الغير، وإذا كانت الحاجة تتطلب أن تبقى فلا مانع متى تزول الحاجة إما بالتناوب وإما بأسلوب آخر ...[ابن عثيمبن]






    س2: هل يجوز للشرطي أن يحج بدون أذن مرجعه؟


    ج: ليس للعامل والشرطي الحج إلا بأذن مرجعهما مطلقاً, ولا يجوز لهم الحج بدون أذن مرجعهما, لأن اوقاتهما مستحقه لمرجعهما سواء أكان الحج فرضاً أم نفلاً, ولأن أعمال الحج قد تعوق العامل و الشرطي عن بعض ما يلزمهما أداءه في وقته...فتاوى إسلامية 2/189.





    س3: أنا جندي بالشرطة وأريد الحج بوالدتي ولم يرخص لي مرجعي فهل علىّ إثم إذا حججت بوالدتي بدون إذن من مرجعي؟
    ج: أنت أجير في عملك تستلم راتباً مقابل ما تؤدية من عمل وتركك العمل بدون إذن من مرجعك لتحج بوالدتك تصرفّ في غير محله لأن ذمتك مشغولة بالعمل الوظيفي فلا تشغل هذه الذمة بما يتعارض مع ما هي مشغولة به سابقاً إلا بماله حق السبق على ذلك كما لو كنت أنت ما حججت فرضك فلا مانع أن تحج بدون إذن: لأن تعلق الحج في ذمتك سابق لشغل ذمتك بالعمل الحكومي وبهذا يعلم أنه لا يجوز لك أن تحج بأمك إلا بأذن وإن الأحوط هو الاستئذان إذا كنت لم تحج فرضك ومن جهة أمك ممن الممكن أن يحج بها أحد من محارمها غيرك وتقوم أنت بدفع النفقة إذا أردت ذلك...[اللجنة الدائمة]










    س4: يعمل جندياً في تنظيم الحج ولم يحج حيث لا يسمح له بذلك بدون إذن مرجعه؟


    ج: الإنسان الموظف ملتزم بأداء وظيفته حسب ما تقتضيه وقد قال تعالى: (وَأَوْفُوا بِالْعَهْدِ إِنَّ الْعَهْدَ كَانَ مَسْؤُولاً), وقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ , فالعقد الذي جري بينك وبين الدولة عهد يجب عليك أن توفي به على حسب ما يوجهونك به ولكني أرجو أن يكون للمسؤولين في هذه الأمور نظر بحيث يوزعون هؤلاء الجنود: جنود المرور, وجنود الأمن, والمطافئ, وغيرهم ينظمونهم بحيث يكون لبعضهم فرصة أن يؤدوا الحج في هذا العام والبعض الآخر فرصة أن يؤدوه في العام الآخر وهكذا حتى يتم للجميع أداء الفريضة, وأما أن تختفي الفريضة وأنت مطالب بالعمل وليس عندك إجازة فهذا محرم عليك ولا حرج عليك إذا أخرت الحج إلى أي سنة أخرى من أجل اشتغالك بواجب عملك ...[ابن عثيمبن]






    س5: ما حكم من لم تسمح له ظروف عمله بالمبيت بمنى أيام التشريق؟


    ج: المبيت بمنى يسقط لأصحاب الأعذار ولكن عليهم أن يغتنموا بقية الأوقات للمكث بمنى مع الحاج...[ابن باز]






    س6: إذا خرج الحاج من منى قبل غروب الشمس يوم الثاني عشر بنية التعجل ولدية عمل في منى سيعود له بعد الغروب فهل يعتبر متعجلاً؟


    ج: نعم يعتبر متعجلاً لأنه أنهى الحج ونية رجوعه إلى منى لعمله فيها لا يمنع التعجيل لأنه إنما نوى الرجوع للعمل المنوط به لا للنسك...[ابن عثيمبن]






    س7: موظف كلف بدورة في جدة ولنفرض بدايتها في شهر شعبان ونهايتها في شهر صفر فوافق عليها ونوى الحج من حين علمه بها, فمن أين يحرم علماً بأنه ليس من أهل جدة, وهل إذا أحرم من جدة عليه شيء أرجو التفصيل؟


    ج: إذا كان ناوياً الحج حال قدومه من بلده إلى جده فإنه يلزمه أن يرجع إلى الميقات الذي مر به حال قدومه وليحرم منه بالحج فإن لم يرجع وأحرم من جدة صار عليه دم وهو ذبح فدية في مكة يوزعها على فقراء الحرم, إلا إذا كان حال قدومه أحرم من الميقات بعمرة وأداها ثم ذهب إلى جدة للعمل فإنه يحرم بالحج من جدة...[الفوزان]



    س8: موظف قد عزم على الحج لكن له أعمال في الطائف يتردد من أجلها بين الطائف وجدة بغير إحرام؟


    ج: لا حرج في ذلك لأنه حين تردده من الطائف إلى جدة لم يقصد حجاً ولا عمرة وإنما أراد قضاء حاجاته لكن من علم في الرجعة الأخيرة من الطائف أنه لا عودة له إلى الطائف قبل الحج فعليه أن يحرم من الميقات يالعمرة أو الحج, أما إذا لم يعلم وصادف وقت الحج وهو في جدة فإنه يحرم من جدة بالحج ولا شيء عليه ويكون حكمه حكم المقيمين في جدة الذين جاؤوا إليها لبعض الأعمال ولم يريدوا حجا ولا عمرة عند مرورهم بالميقات...[اللجنة الدائمة]






    س9: شخص يعمل في الأمن العام وحاول الحصول على إجازة لأداء فريضة الحج فلم يسمح له مرجعه بذلك, فتغيب عن العمل وذهب لأداء الفريضة بدون إذن من مرجعه وحيث أنه لم يسبق له أن حج فهل حجه صحيح أم لا, هل عليه ذنب علماً بأن مدة التغيب هذه لم يستلم مقابلها راتب أفتونا جزاكم الله خيراً؟


    ج: هذا السؤال جوابه من شقين:
    الأول: كون هذا الرجل يذهب إلى الحج مع منع مرجعه من ذلك أمر لا يحل ولا يجوز لقوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ), وطاعة ولاة الأمور في غير معصية الله تعالى أمر واجب أوجبه الله على عبادة في هذه الآية الكريمة, وذلك لأن مخالفة ولاة الأمور يترتب عليها فساد كبير وشر وفوضى لأنه لو وكل كل إنسان إلى رأيه لم يكن هناك فائدة في الحكم والسلطة, وولاة الأمور عليهم أن يرتبوا الحج بين الجنود حتى يهيؤا لمن لم يؤد الفريضة أن يؤديها بالطرق التي يرون أنها كفيلة بالمصلحة مع تمكين هؤلاء الأفراد من أداء فريضة الحج وهم فاعلون إن شاء الله .
    الثاني: فهو إبراء ذمتك بهذا الحج, فإنه قد برئت وقد أديت الفريضة ولكنك عاص لله تعالى بمخالفتك أوامر رئيسك فعليك أن تتوب إلى الله تعالى وأن لا تعود لمثلها وليس لك حق في أن تأخذ الراتب المقابل للأيام التي تغيبتها عن العمل والله ولي التوفيق...[ابن عثيمبن]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر - 4:10