Research - Scripts - cinema - lyrics - Sport - Poemes

عــلوم ، دين ـ قرآن ، حج ، بحوث ، دراسات أقســام علمية و ترفيهية .


    من الأشياء التي يتهاون فيها الناس : الطهارة والاطمئنان في الصلاة !

    شاطر

    GODOF
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 10329
    نقــــاط التمـــيز : 47231
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009
    العمر : 25

    من الأشياء التي يتهاون فيها الناس : الطهارة والاطمئنان في الصلاة !

    مُساهمة من طرف GODOF في الجمعة 16 أكتوبر - 19:56

    فضيلة العلامة محمد بن صالح العثيمين

    الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم على نبينا محمد خاتم النبيين وإمام المتقين ، وعلى آله وأصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

    أما بعد :

    فنتكلم في هذا اللقاء على أشياء يتهاون بها الناس ، ولكنها مهمة جدًا ، فمنها ما يتعلق بالصلاة . فإن كثيرًا من الناس يتهاونون في الطهارة ، ولا يبالي أتوضأ على الوجه المشروع أم لم يتوضأ ، ولا يبالي أطهر ثوبه وبدنه وبقعته من النجاسة أم لم يطهر ، ولا يبالي أصلى صلاةً يطمئن فيها ويأتي فيها بما يجب من قراءة وذكر أم لم يفعل .

    أما الطهارة فإنه لا شك أنه من شروط الصلاة التي لا تصح إلا بها : أن يتوضأ الإنسان من الحدث الأصغر وأن يغتسل من الحدث الأكبر ، دليل ذلك قول الله تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ وَامْسَحُوا بِرُؤُوسِكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ ) . [ المائدة : 6 ] . هذا الوضوء .

    وأما الغسل فقال : ( وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا ) . [ المائدة : 6 ] . يعني : طهروا جميع البدن . ثم إن الله - عز وجل - خفف على العباد في ما إذا كان الإنسان لا يستطيع أن يتوضأ أو يغتسل بالماء إما لمرض ، وإما لفقد الماء ، رخص للعباد أن يتيمموا ، وذلك بأن يضربوا الأرض بأيديهم ويمسحوا بها وجوههم وأكفهم ، قال الله تعالى : ( وَإِنْ كُنْتُمْ جُنُبًا فَاطَّهَّرُوا وَإِنْ كُنْتُمْ مَرْضَى أَوْ عَلَى سَفَرٍ أَوْ جَاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغَائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّسَاءَ فَلَمْ تَجِدُوا مَاءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيدًا طَيِّبًا فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَأَيْدِيكُمْ مِنْه ) . [ المائدة : 6 ] .

    ومن الناس من يتهاون في الطهارة من النجاسة ، تجد الرجل يبول ثم يقوم من بوله دون أن يستقصي في تطهيره ، أما في الماء فتطهيره سهل يغسل الإنسان رأس الذكر حتى يغلب على ظنه أنه تطهر ، وهذا سهل ، لا تظن أن الأمر صعب ، فلو أن نقطة بول وقعت على أرض ملساء وصببت عليها الماء ، فإن هذا البول سيجري في أول دفعة من الماء أو قل في ثاني دفعة . كذلك البول على رأس الذكر لا يحتاج إلى كبير عناء ، ربما في ثلاث مرات أو أربع مرات يغلب على ظنك أن المحل نظف ، أما ما يفعله بعض الناس من كونه يتزحر ويتكلف ويتشدد حتى يخرج آخر بوله ، فهذا غلط ؛ لأن هذا مما يسبب سلس البول في الإنسان .

    وكذلك بعض الناس تجده يمسح قناة الذكر من أصلها إلى رأس الذكر بحجة أنه يريد أن يخرج البول الباقي في القناة ، وهذا غلط - أيضًا - لا الأول ولا الثاني ، كلاهما من البدع ومن التعمق في دين الله - عز وجل - ، وما أكثر الذين يبتلون بالوسواس أو سلسل البول إذا فعلوا مثل هذا الفعل .

    الأمر سهل ، إذا غلب على ظنك أنك طهرت رأس الذكر من البول انتهى الأمر فلا حاجة إلى أن تعصره ولا أن تتحمل في إخراج ما بقي .

    وتجد بعض الناس يتهاون في الصلاة ، من جهة الطمأنينة لا يطمئن ، يسرع إسراعًا لا يتمكن فيه من الاستقرار والطمأنينة ، وهذا غلط ، يجب أن تطمئن في الركوع ، والرفع من الركوع ، والسجود ، والجلوس بين السجدتين ؛ لأن الطمأنينة ركن من أركان الصلاة لا تصح الصلاة إلا به ، وهنا يشكو بعض الناس من بعض الأئمة الذين لا يمكنهم معهم أن يقيموا الطمأنينة ، يقول الرجل : إمامنا لا يمكنني أن أقرأ الفاتحة ، فماذا أصنع !؟ لا يمكنني أن أطمئن في السجود ماذا أصنع !؟

    نقول : إذا كان كذلك فلا تصل خلفه ؛ لأنك بين أمرين : إما أن تترك الطمأنينة وتتابعه ، وإما أن تأتي بالطمأنينة ولا يمكنك المتابعة ، وكلاهما غلط ، فإذا علمت من إمامك أنه لا يمكنك من قراءة الفاتحة أو من الطمأنينة في الركوع والسجود فلا تصل خلفه ، ولكن وجه النصيحة إليه أولاً ، وقل له : اتق الله فإنك لا تصلي لنفسك إنما تصلي لمن خلفك ، اتق الله فيهم ، مكنهم من الطمأنينة ، مكنهم من قراءة الفاتحة ، مكنهم من الذكر والتسبيح والدعاء .

    ومن الناس من يتهاون بالصلاة على وجه أقبح وأطم وأعظم ، لا يقوم لصلاة الفجر إلا إذا جاء وقت العمل ، بل ويقول لأهله : لا توقظوني إلا إذا جاء وقت العمل . فماذا ترون في هذا الرجل الذي لا يقوم إلا إذا جاء وقت العمل ثم يقوم ويصلي !؟ أترون صلاته صحيحه !؟

    هذا الرجل صلاته غير صحيحة ، ولا مقبولة ولا مكفرة لسيئاته ، ولا رافعة لدرجاته بل هي مردودة عليه ، يضرب بها وجهه - والعياذ بالله - الدليل : قول النبي - صلى الله عليه وعلى آله وسلم - : ( من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد ) . يعني : مردوداً ، وإذا كان مردودًا فعمله هباءً منثورًا لا يقبل منه .

    وعليه فنقول لهذا الرجل : إنه فعلاً لم يصل صلاة الفجر ، لا يصلي في اليوم إلا أربع صلوات ؛ لأن صلاة الفجر التي تعمد ألا يقوم إلا إذا جاء وقت العمل فيصليها غير مقبولة منه .

    http://www.sahab.net/home/index.php?Site=News&Show=778

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر - 10:35