Research - Scripts - cinema - lyrics - Sport - Poemes

عــلوم ، دين ـ قرآن ، حج ، بحوث ، دراسات أقســام علمية و ترفيهية .


    العلم بأحكام الله من أهم الواجبات

    شاطر

    GODOF
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 10329
    نقــــاط التمـــيز : 47246
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009
    العمر : 25

    العلم بأحكام الله من أهم الواجبات

    مُساهمة من طرف GODOF في الجمعة 23 أكتوبر - 12:10

    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    الحمد لله رب العالمين ، وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد عبد الله ورسوله ، وخيرته من خلقه وعلى آله وصحبه ، ومن نهج نهجه وسار على هديه إلى يوم الدين ، أما بعد : فإن العلم بأحكام الله أمر ضروري على كل مسلم ومسلمة في كل ما لا يسعهما جهله ، ليسيرا في عبادتهما لربهما على هدى وبصيرة .
    ولا يمكن للإنسان المسلم أن يفهم دينه ويعمل به ، إلا إذا عرف أحكامه ، وأولاها اهتمامه وعنايته ، وبذل جهده وطاقته للإلمام بها ، لتكون عبادته لربه بنيت على أساس صحيح ومتين ، ومن وفقه الله لمعرفة أحكام هذا الدين ، والأخذ بها فقد هدي إلى صراط الله المستقيم ، وحصل على خير كثير .

    يقول الله سبحانه : يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلا أُولُو الْأَلْبَابِ قال الحافظ ابن كثير في تفسيرها : قال علي بن أبي طلحة عن ابن عباس في قوله : يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ يعني : المعرفة بالقرآن ناسخه ومنسوخه ، ومحكمه ومتشابهه ، ومقدمه ومؤخره ، وحلاله وحرامه وأمثاله . وروى جويبر عن الضحاك عن ابن عباس مرفوعا : الحكمة القرآن . يعني : تفسيره ، قال ابن عباس : فإنه قد قرأه البر والفاجر . رواه ابن مردويه ، وقال ابن أبي نجيح عن مجاهد يعني بالحكمة : الإصابة في القول . وقال ليت بن أبي سليم عن مجاهد : يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ ليست بالنبوة ، ولكنه العلم والفقه والقرآن ، وقال أبو العالية : الحكمة : خشية الله ، فإن خشيه الله رأس كل حكمة ، وقد روى ابن مردويه من طريق بقية عن عثمان بن زفر الجهني عن أبي عمار الأسدي عن ابن مسعود مرفوعا : رأس الحكمة مخافة الله وقال أبو العالية في رواية عنه : الحكمة الكتاب والفهم . وقال إبراهيم النخعي : الحكمة : الفهم . وقال أبو مالك : الحكمة : السنة . وقال وهب عن مالك : قال زيد بن أسلم : الحكمة : العقل ، قال مالك : ( إنه ليقع في قلبي أن الحكمة : هي الفقه في دين الله ، وأمر يدخله الله في القلوب من رحمته وفضله . ومما يبين ذلك أنك تجد الرجل عاقلا في أمر الدنيا إذا نظر فيها ، وتجد آخر ضعيفا في أمر دنياه عالما بأمر دينه بصيرا به يؤتيه الله إياه ويحرمه هذا ، فالحكمة : الفقه في دين الله ) . ا . هـ كلام ابن كثير رحمه الله .

    ولكي ندرك أهمية الفقه في دين الله وأنه نور لحامله والعامل به في الدنيا والآخرة . ولكي ندرك أهميته وجدواه نجد النبي صلى الله عليه وسلم يقول : من يرد الله به خيرا يفقهه في الدين متفق عليه . ويقول عليه الصلاة والسلام : مثل ما بعثني الله به من الهدى والعلم كمثل غيث أصاب أرضا فكانت منها طائفة طيبة قبلت الماء فأنبتت الكلأ والعشب الكثير وكان منها أجادب أمسكت الماء فنفع الله بها الناس فشربوا منها وسقوا وزرعوا وأصاب طائفة أخرى منها إنما هي قيعان لا تمسك ماء ولا تنبت كلأ فذلك مثل من فقه في دين الله تعالى ونفعه ما بعثني الله به فعلم وعلم ومثل من لم يرفع بذلك رأسا ولم يقبل هدى الله الذي أرسلت به رواه البخاري ومسلم .

    ويقول صلى الله عليه وسلم : لا حسد إلا في اثنتين رجل آتاه الله مالا فسلطه على هلكته في الحق ورجل آتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها رواه البخاري ومسلم والنسائي وابن ماجة .

    ولقد برز حبر الأمة وترجمان القرآن الصحابي الجليل عبد الله بن عباس رضي الله عنهما في معرفة الدين فقها وتفسيرا ، وتوسع في علوم الشريعة ووعاها ببركة دعاء رسول الله صلى الله عليه وسلم له : اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل إنها دعوة مباركة من رسول مبارك ، تقبلها الله منه عليه الصلاة والسلام ، ونعمة أنعم الله بها على ابن عباس رضي الله عنهما وأرضاهما ، وقد برز في عهده وقبله وبعده أئمة أفذاذ في أصول الدين وفروعه ، من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم وغيرهم حملوا أمانة التبليغ والدعوة وأدوها أحسن ما يكون الأداء ، وبصروا الناس بدين الإسلام ، سواء في حلقات الدروس والمذاكرة والإرشاد المنتشرة في بيوت الله ، أو فيما خلفوه من تراث علمي ومؤلفات قيمة في شتى فروع العلم الشرعي وغيره من العلوم الأخرى التي تخدم الشريعة وترتبط بها ، وهيأ الله ولاة صالحين يبذلون بسخاء في سبيل نشر العلم وتشجيع العلماء وطلاب العلم .

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر - 16:02