Research - Scripts - cinema - lyrics - Sport - Poemes

عــلوم ، دين ـ قرآن ، حج ، بحوث ، دراسات أقســام علمية و ترفيهية .


    قضية أذية الجيران .... للنقاش

    شاطر

    GODOF
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 10329
    نقــــاط التمـــيز : 47231
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009
    العمر : 25

    قضية أذية الجيران .... للنقاش

    مُساهمة من طرف GODOF في الثلاثاء 27 أكتوبر - 21:17

    بسم الله الرحمن الرحيم

    أذى الجار لجاره

    هذه القضية التي أصبحت اليوم شائعة في مجتمعنا بشكل مخزي يندى له الجبين...وهى قضيه (أذية الجار)... والمشاكل التي تحدث بين الجيران..من ضرب وسب .. وغيرها من المحرمات التي نهى عنها الله عز وجل ..بل ووصل الحد إلى القتل...وتشريد العائلات...وغيرها

    إذا نظرنا لما ذكره القرآن الكريم في حقوق الجار..وما رواه سيد الخلق النبي عليه السلام في حق الجار..لعلمنا إلى أين اتجهنا..وما مدى انحرافنا في هذا الشأن ..


    وليكن نصب أعيننا..أننا مهما فعلنا..وأخفيناه..فلن نستطيع أن نخفيه عن الواحد الديان الذي لا يغفل ولا ينام ....

    قال الله تعالى‏:‏ ‏{‏واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئًا وبالوالدين إحسانًا وبذي القربى واليتامى والمساكين والجار ذي القربى والجار الجنب والصاحب بالجنب وابن السبيل وما ملكت أيمانكم‏}‏ ‏(‏‏(‏ النساء‏:‏ 36 ‏)‏‏)‏‏.‏
    وعن ابن عمر وعائشة رضي الله عنهما قالا‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏"‏ ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏

    وكان للرسول صلى الله عليه وسلم جار يهودي يؤذيه ، ويضع القاذورات أمام داره ولما توقف عن الإيذاء زاره رسول الله ، في بيته سائلاً عن حاله ..


    وعن أبي ذر رضي الله عنه قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ‏:‏ ‏"‏يا أبا ذر إذا طبخت مرقة، فأكثر ماءها، وتعاهد جيرانك‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه مسلم‏)‏‏)‏‏ .
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ والله لا يؤمن، والله لايؤمن، والله لا يؤمن‏!‏‏"‏ قيل‏:‏ من يا رسول الله‏؟‏ قال‏:‏ ‏"‏ الذي لا يأمن جاره بوائقه ‏!‏ ‏"‏

    ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏
    وفي رواية لمسلم‏:‏ ‏"‏ لايدخل الجنة من لا يأمن جاره بوائقه‏"‏‏ . ‏
    وعنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال‏:‏ ‏"‏ من كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فلا يؤذِ جاره، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليكرم ضيفه، ومن كان يؤمن بالله واليوم الآخر، فليقل خيرًا أو ليسكت‏"‏ ‏(‏‏(‏متفق عليه‏)‏‏)‏‏.‏
    وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال‏:‏ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏
    ‏"‏خير الأصحاب عند الله تعالى خيرهم لصاحبه، وخير الجيران عند الله تعالى خيرهم لجاره‏"‏ ‏(‏‏(‏رواه الترمذي وقال‏:‏ حديث حسن‏)‏‏)‏‏.‏

    ماذا تغير علينا...في الأمس كان الجار اقرب من الأخ..بيته .بيتك..وزوجه أختك...وأبنائه بمثابة أبنائك
    ... عندما يضربك جارك ..لا تتجرا وتخبر أباك لأنه سوف يضربك لعلمه أن جاره ما فعل ذلك إلا لمصلحتك
    ... اليوم إذا ضربك جارك..وتذهب لتخير أباك..ماذا يحدث...تقوم معركة بين الجيران ولا تنتهي إلا بمصيبة والسبب تافه جدا ....
    ... في الماضي عندما تمر جارتك من أمامك...فانك تنظر إلى الأرض حتى تمر..لأنك تكره للناس ما تكرهه لنفسك ....
    ... اليوم تترقب جارتك بكل حواسك وكأنها سلعه رخصة..لا تخاف الله..ولا المجتمع الذي تعيش فيه ..


    كانت الناس تعيش سابقا..الفقر مع القناعة..واليوم نعيش الغنى مع الجشع...

    كانت الناس تعيش سابقا الجهل ولكن إيمانهم بالله كبير وارتباطهم به قوى...واليوم تقدمنا في كل شئ..الحياة ومغرياتها .. العلم وكل هذه الاختراعات..وأصبحت الحياة سهله بكل ما تعنيه هذه الكلمة...ولكن تأخرنا في ارتباطنا..وغابت عنا الأخلاق والقيم....فأصبحنا نعيش في هذه الدنيا...نتوسد القلق..بل أصبح رفيق دربنا..وشاعت بيننا الأمراض التي لم يعرفها أجدادنا ....



    إخوتي إلى أين نتجه؟؟


    ديننا الحنيف وسنه رسولنا في اتجاه ونحن في الاتجاه المعاكس...أصبحنا لا نطيق بعضنا...والحقد بيننا ينتشر كما تنتشر النار في الهشيم ...



    لماذا برأيكم اختلف تعامل الجار مع جاره إلى الأسوأ؟


    ماذا حدث لهذه الدنيا..وماذا تغير فيها؟



    (أنا لا أعمم فهناك من يفهم حق الجار على جاره ويُعامل جاره أفضل من نفسه .. ولكن هذه الظاهرة موجودة وبكثرة وأحببت التكلم بها)

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 5 ديسمبر - 2:20