Research - Scripts - cinema - lyrics - Sport - Poemes

عــلوم ، دين ـ قرآن ، حج ، بحوث ، دراسات أقســام علمية و ترفيهية .


    هنيئا لك هنيئا لك يا واقفا على عرفات

    شاطر

    GODOF
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 10329
    نقــــاط التمـــيز : 47246
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009
    العمر : 25

    هنيئا لك هنيئا لك يا واقفا على عرفات

    مُساهمة من طرف GODOF في الجمعة 6 نوفمبر - 11:19

    بسم الله الرحمن الرحيم


    هنا عرفات

    هنا المحطة التي تحنّ إليها القلوب
    و تشتاق لها الأبدان

    و يسافر إليها الآلاف المؤلفة
    منذ فائت الأزمان
    محطة ,, من أجمل المحطات التي تمّر على المسلم في دنياه
    و مشهد تبكي له الكثير عيناه

    موقف يوطّن في القلب معنى الرجاء
    و نعمة العطاء

    قال ابن مبارك : جئت إلى سفيان الثوري عشية عرفة ، وهو جاث على ركبتيه ، وعيناه تهملان ، فالتفت إلي ، فقلت له : من أسوأ هذا الجمع حالا ؟ قال : الذي يظن أن الله لا يغفر لهم ..

    وروي عن الفضيل أنه نظر إلى نشيج الناس وبكائهم عشية عرفة ، فقال : أرأيتم لو أن هؤلاء صاروا إلى رجل فسألوه دانقا ( يعني سدس درهم ) ، أكان يردهم ؟ قالوا : لا ، قال : والله ، للمغفرة عند الله أهون من إجابة رجل لهم بدانق .




    موقف لا يستطيع وصفه إلّا من ذاق حلاوته و نال لذّته

    و ما أبلغ ما قال الصنعاني في وصف الوقوف بعرفة
    فالعين تبكي لا محالة لقراءة الآبيات
    فكيف لو رأت حاضرة الوقوف بعرفات


    وبعد زوال الشمس كـان وقوفنـا *** إلى الليل نبكـي والدعـاء أطلنـاه
    فكم حامـد كـم ذاكـر ومسبـح *** وكم مذنب يشكـو لمـولاه بلـواه
    فكم خاضـع كـم خاشـع متذلـل *** وكم سائل مـدت إلـى الله كفـاه
    وساوى عزيز في الوقوف ذليلنـا *** وكم ثوب عز في الوقوف لبسنـاه
    ورب دعانـا ناظـر لخضوعـنـا *** خبير عليـم بالـذي قـد أردنـاه
    ولما رأى تلك الدموع التي جرت *** وطول خشوع مع خضوع خضعناه
    تجلى علينـا بالمتـاب وبالرضـى *** وباهى بنا الأملاك حيـن وقفنـاه
    وقال انظروا شعثا وغبرا جسومهم *** أجرنـا أغثنـا يـا إلهـا دعونـاه
    وقد هجـروا أموالهـم وديارهـم *** وأولادهم والكـل يرفـع شكـواه
    إلـي فإنـي ربـهـم ومليكـهـم *** لمن يشتكي المملـوك إلا لمـولاه
    ألا فاشهدوا أني غفـرت ذنوبهـم *** ألا فانسخوا ما كان عنهم نسخنـاه
    فقد بدأت تلك المسـاوي محاسنـا *** وذلك وعـد مـن لدنـا وعدنـاه
    فيا صاحبي من مثلنا فـي مقامنـا *** ومن ذا الذي قد نال ما نحن نلنـاه
    على عرفات قـد وقفنـا بموقـف *** به الذنب مغفـور وفيـه محونـاه
    وقد أقبل البـاري علينـا بوجهـه *** وقال ابشروا فالعفو فيكم نشرنـاه
    وعنكم ضمنا كـل تابعـة جـرت *** عليكـم وأمـا حقـنـا فوهبـنـاه
    أقلناكم من كـل مـا قـد جنيتـم *** وما كان من عذر لدينـا عذرنـاه
    فيا من أسا يا من عصى لو رأيتنـا *** وأوزارنـا ترمـى ويرحمنـا الله


    فإيه ٍ لك يا واقفا على عرفات الخير
    يا من يسّر الله لك الوقوف هذا العام

    فكم من أخ ٍ لك تجهز للوقوف ها هنا
    لكن حبسه المرض
    و كم من أخ ٍ يمنّي النفس لحضور هذا الموقف
    لكن حبسته الحاجة و العوز

    فاحمد الله على ما أولاك من نعمة و فضل و كرم
    و احرص على استغلال كل ساعة ,, كل دقيقة ,, بل كل ثانية لك في عرفات

    فنعم موطن للتزود هو الذي تقف عليه قدماك
    و ترتفع عنده بالدعاء يداك
    و تفرّغ حسرات الذنوب بالدموع عيناك
    و تسمّع تلبية الملبّين إذناك

    فانهل رعاك الله ,, و تزود لدارك الآخرة
    و لا تنس عموم المسلمين من دعاءك

    ختاما
    يا واقفا على عرفات
    نبارك لك أيّما مباركة و نهنئك أيّما تهنئة
    مبارك لك الوقوف بعرفة
    هنيئا لك ,, هنيئا لك

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 8 ديسمبر - 16:01