Research - Scripts - cinema - lyrics - Sport - Poemes

عــلوم ، دين ـ قرآن ، حج ، بحوث ، دراسات أقســام علمية و ترفيهية .


    وسارعوا إلى مغفرة من ربكم

    شاطر

    GODOF
    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 10329
    نقــــاط التمـــيز : 47236
    تاريخ التسجيل : 08/04/2009
    العمر : 25

    وسارعوا إلى مغفرة من ربكم

    مُساهمة من طرف GODOF في الثلاثاء 17 نوفمبر - 7:52

    مقدمة
    الحمد لله رب العالمين , والصلاة والسلام على أشرف المرسلين , سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين .
    أما بعد
    فإن هذه الأمة الإسلامية أمة مصطفاة مرحومة منصورة , لها خيريتها وفضلها على جميع الأمم , وقد اختصها الله تعالى بخصائص كثيرة .
    ومن هذه الخصائص ما جعله الله تعالى للأمة من نفحات الرحمة ومواسم الطاعة والخير للأمة , وذلك ليتزودوا فيها بالطاعة التي تقربهم إلى ربهم .
    وكما فضل الله أمة الإسلام على جميع الأمم , فقد فضل كذلك أيام عشر ذى الحجة على غيرها من الأيام , فلنتنافس فيها ولنجعلها موسم مسارعة إلى الخير والتزود للقاء الله تعالى .
    ولذلك فقد تم إعداد هذه الصفحات لتكون عوناً لي ولإخواني في الله ، وتذكرة لنا بفضل هذه الأيام الطيبة وفضيلة العمل فيها , واللهَ اسأل أن ينفع بها كل قارئ وأن يجعلها حجة لنا لا علينا .
    وصلى اللهم وبارك على البشير النذير محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين .
    د / عرفات محمد عثمان
    مدرس علوم القرآن بجامعة الأزهر
    1424 هـ 2004 م

    أولاً :- فضل عشر ذي الحجة
    يقول العلماء إن الحكم على الشئ فرع عن تصوره , ولذلك فإننا نحتاج أن نتصور فضل هذه الأيام حتى نعرف قيمتها ونقدرها حق قدرها .
    ولهذه الأيام فضائل كثيرة من أهمها :-
    1 – أن الله تعالى قد أقسم بها في كتابه الكريم فقال : ( والفجر وليالٍ عشر والشفع والوتر ) [ الفجر : 1 – 3 ] والصحيح الذي عليه جمهور المفسرين أن الليالى العشر هى عشر ذى الحجة , وقد ورد حديث فى قوله ( والفجر وليالٍ عشر : العشر : عشر النحر , والوتر يوم عرفة , والشفع يوم النحر )( )
    وقد أقسم الله بهذه العشر وذلك لفضلها وشرفها , ثم أقسم بيومين من أيامها وهما يوم عرفة ويوم النحر , وهذا دليل واضح على عظمها وشرفها .
    2 – وقد أقسم الله تعالى بيوم عرفة على وجه الخصوص , وذلك فى قوله تعالى (والسماء ذات البروج واليوم الموعود وشاهد ومشهود ) [ البروج1 : 3 ] .
    وفى الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( اليوم الموعود هو يوم القيامة والشاهد يوم الجمعة, والمشهود يوم عرفة )( )
    3 – وهذه العشر هى الأيام المعلومات التى ورد ذكرها فى قوله تعالى ( وأذن فى الناس بالحج يأتوك رجالا وعلى كل ضامر يأتين من كل فج عميق ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله فى أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام ) " الحج : 27 ,28 " وقد ورد هذا التفسير عن عبد الله بن عباس , ورواه عنه البخارى فى صحيحه تعليقا( )
    ورواه عبد الرزاق فى تفسيره عن قتادة بسند صحيح , ورواه البيهقى فى شعب الإيمان عن مجاهد بسند صحيح , وورد أيضا عن ابن عمر والحسن , وقال به جمع من الفقهاء .وذلك الذكر يكون للحاج لأنه يسوق الهدى للذبح فى هذه الأيام ويشاركه فى ذلك إخوانه المسلمون الذين لم يتيسر لهم الحج .
    4 – وهذه الأيام هى أعظم أيام السنة , فعن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من أيام العشر )( )
    5 – وهى أفضل أيام الدنيا كلها , وهذا نص حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أفضل ايام الدنيا أيام العشر – يعنى عشر ذى الحجة – قيل : ولامثلهن فى سبيل الله ؟ قال : ولا مثلهن فى سبيل الله إلا من عفر وجهه بالتراب .( ) ، والمعنى : إلا من استشهد فى المعركة .
    6 – وفى هذه العشر أعظم الأيام , يوم النحر الذى قال فيه النبى صلى الله عليه وسلم ( أعظم الأيام عند الله يوم النحر ثم يوم القر )( ) ويوم القر هو اليوم الذى يلى يوم النحر , لأن الناس يقرون فيه بمنى بعد أن فرغوا من الطواف والنحر واستراحوا .
    7- ومن فضائل هذه الأيام أنها هى الأيام التى أعطاها الله لموسى عليه السلام كى يتم ميقاته أربعين ليلة ، قال تعالى : ( وواعدنا موسى ثلاثين ليلة وأتممناها بعشر فتم ميقات ربه أربعين ليلة ) ( الأعراف : 142 )
    وقد ورد هذا عند مجاهد ومسروق ( ) ، فالحمد لله الذى هدانا لهذه الأيام وأضلهم عنها ، فنحن أولى بموسى عليه السلام منهم .
    8- ومن فضل هذه الأيام أيضاً ما أشار إليه الحافظ ابن حجر من أن هذه الأيام مكان اجتماع أمهات العبادة ، وهى الصلاة والصيام والصدقة والحج ، ولا يتيسر هذا فى أى وقت من أوقات العام إلا فى هذه الأيام .
    9- والمشهور أن ميزة هذه العشر فى أيامها ، وفضيلة عشر رمضان فى لياليها ، هذا الذي عليه الأكثر ، لكن يعترض على هذا الرأى أن الله قد أقسم بليالى هذه العشر فدل ذلك على أن للياليها فضيلة أيضًا والراجح فى هذا ما ذكره ابن رجب الحنبلى من أن مجموع هذه العشر أفضل من مجموع عشر رمضان ، وإن كان فى عشر رمضان ليلة لا يفضل عليها غيرها ، وهى ليلة القدر ، هذا هو الراجح فى التفضيل بينهما ، والله أعلم .
    10- ومن فضائل هذه الأيام أن العمل فيها له منزلة عظيمة وفضل كبير عند الله تعالى ، فقد روى البخارى فى صحيحه عن ابن عباس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ما من أيام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه الأيام ، يعنى أيام العشر ، قالوا يا رسول الله ولا الجهاد فى سبيل الله ؟ قال : ولا الجهاد فى سبيل الله ، إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع بشئ " ( ).
    وفضل العمل فى هذه الأيام يدل على فضيلتها فى نفسها ، وعن أنس قال : كان يقال : أيام العشر بكل يوم ألف يوم ، ويوم عرفة بعشرة آلاف يوم . ( )
    وعن الأوزاعى قال : بلغنى أن العمل فى اليوم من أيام العشر كقدر غزوة يصام نهارها ويحرس ليلها إلا أن يختص امرؤ بشهادة . ( )
    وفى الحديث إشارة إلى عظيم فضل الجهاد ، ومعرفة الصحابة لذلك ، وفيه أيضاً بيان لفضيلة هذه الأيام المباركة ، وفضل العمل فيها ، فإن العمل فيها يفضل الجهاد فى غيرها ، أما فى باقى أيام السنة فإن الجهاد أفضل الأعمال .
    فلنحرص على الخير فى هذه الأيام حتى نكون أهلاً بقبول دعوة رسول الله صلى الله عليه وسلم لنا ، فإن نبينا عليه السلام يدعو لنا من غير أن يرانا ، والدليل على ذلك حديث عائشة رضى الله عنها قالت : لما رأيت النبى صلى الله عليه وسلم طيب النفس قلت : يا رسول الله ، ادع الله لى فقال : " اللهم اغفر لعائشة ما تقدم من ذنبها وما تأخر ، وما أسرت وما أعلنت ، فضحكت عائشة حتى سقطت فى حجرها من الضحك ، فقال لها رسول الله صلى الله عليه وسلم : أيسرك دعائي ؟ فقالت : وما لى لا يسرنى دعاؤك ، فقال والله إنها لدعائي لأمتى فى كل صلاة " ( ).
    فتأمل يا عبد الله ، نبيك يدعو لك بالمغفرة بدون أن يراك ، فاحرص على أسباب المغفرة حتى تسعد بجواره فى جنات النعيم .

    ثانياً : عمل الخير في هذه الأيام
    من عرف عظمة الشئ بذل فى سبيله العظيم ، وإذا عرفنا عظمة هذه الأيام وفضلها وشرفها فإنه يلزمنا أن نقوم بحقها ، فإن الله تعالى يحب ذوى الهمم العالية ، كما قال نبينا صلى الله عليه وسلم : " إن الله يحب معالى الأمور وأشرافها ويكره سفسافها " ( )
    فلنبذل الوسع ونشمر فى الطاعة ، ولننظر فى سير سلفنا الصالح رضوان الله عليهم : فقد كان سعيد بن جبير إذا دخل أيام العشر اجتهد اجتهاداً شديداً حتى ما يكاد يقدر عليه .( )
    وكان يوصى إخوانه قائلاً : ( لا تطفئوا سرجكم ليالى العشر ، تعجبه العبادة ) ( )
    فاجتهدوا وجدوا وابدأو الشهر بدعوة صادقة عند رؤية الهلال : ( اللهم أهله علينا باليمن والإيمان والسلامة والإسلام والتوفيق لما تحب وترضى ربى وربك الله ) ( ).
    فإن الله إذا استجاب هذه الدعوة وفقنا إلى الخيرات فى هذه الليالي والأيام المباركات، والله يوفقنا وإياكم .
    وسوف أستعرض فى السطور التالية أهم فضائل الأعمال فى هذه الأيام ، والأمر على سبيل التمثيل ، وإلا فأبواب الخير كثيرة ، والله المستعان .
    1- ذكر الله كثيرا :
    المؤمن ذاكر لله فى كل أحواله ، لا يفتر عن الذكر فى أى حال وهو يقتفى فى ذلك أثر القدوة والمعلم نبينا محمد صلى الله عليه وسلم فقد كان يذكر الله على كل أحواله .( )
    والذكر فى هذه الأيام أشد استحباباً ، قال تعالى ( ليشهدوا منافع لهم ويذكروا اسم الله فى أيام معلومات على ما رزقهم من بهيمة الأنعام ) [ الحج : 28 ] والراجح أن الأيام المعلومات هى أيام العشر كما سبق ، وفى حديث ابن عمر يقول النبى صلى الله عليه وسلم " ما من أيام أعظم عند الله ولا أحب إليه العمل فيهن من هذه الأيام العشر فأكثروا فيهن من التهليل والتكبير والتحميد " وقد سبق تخريجه .
    وفى صحيح البخارى : أن أبا هريرة وعبد الله بن عمر كانا يأتيان السوق أيام العشر فيكبران ويكبر الناس معهما ، ولا يأتيان لشئ إلا لذلك .
    وقد كان يكبر فى هذه الأيام أيضا جماعة من السلف منهم سعيد بن جبير ومجاهد وابن أبى ليلى وغيرهم .
    فهذه أيام الذكر والطاعة ، فلا يفوتنك الخير فيها حتى لا تندم يوم لا ينفع الندم ، ففى الحديث ( ما من ساعة تمر بابن آدم لم يذكر الله فيها إلا حسر عليها يوم القيامة ) ( ).
    فأهل الذكر هم أهل الخير كله ، وهم السابقون بالخيرات ، المحترزون من الشيطان بالحصن الحصين ، الداخلون فى حمى رب العالمين الناجون من عذاب الجحيم قال عليه السلام " ما عمل آدمى عملا أنجى له من عذاب الله من ذكر الله " ( )
    2- الدعـــاء :
    الدعاء سلاح لا يخيب ، وهو عبادة يؤجر صاحبها عليها سواء استجيب له أم لا ، وهو باب من أبواب الرحمة كما قال عليه السلام " من فُتح له باب من الدعاء فُتِحت له أبواب الرحمة " ( )
    ومن عجز عن الدعاء فهو أعجز الناس ، ويتعرض بذلك لغضب الله وسخطه ، والله تعالى لا يخيب رجاء من رفع أكف الضراعة إليه ، فعن سلمان أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إن ربكم حيى كريم ليستحى من عبده إذا رفع يديه أن يردهما صفراً أو خائبين"( ).
    وإذا أردت أن يكون دعاؤك أقرب للإجابة فالزم شروط الدعاء وهى الإخلاص ، وعدم الاستعجال ، والدعاء بالخير ، وإطابة المأكل والمشرب ، وحضور القلب ، والصلاة على النبى صلى الله عليه وسلم وأراها شرطا من الشروط وليست أدبا ، وذلك لحديث عمر " الدعاء موقوف بين السماء والأرض لا يصعد منه شئ حتى تصلى على نبيك " ( )
    وهذا الحديث وإن كان موقوفاً على عمر بن الخطاب إلا أنه له حكم المرفوع إلى النبى صلى الله عليه وسلم ، كما قال القاضى أبو بكر بن العربى .
    وليحرص الداعى على التحلى بآداب الدعاء ومنها : أن يستفتح بذكر الله وحمده والثناء عليه ، وأن يعزم فى المسألة ويكون على رجاء الإجابة ، وأن يدعو ويكرر الدعاء ثلاثاً ، وأن يدعو بالجوامع من الدعاء ، وأن يبدأ الداعى بنفسه ، وأن يكثر من الدعاء فى الرخاء ، وأن يستقبل القبلة ، ويحرص على التوبة والاستغفار والصدقة ، وأن يترصد ويتحرى أوقات الإجابة مثل الدعاء فى جوف الليل ، وفى السجود ، وبين الأذان والإقامة ، وعند النداء ، وعند نزول المطر ، وعند صياح الديكة ، وفى ساعة الإجابة يوم الجمعة ، وليلة القدر ، وعند السفر ، وعند المرض ، وليحذر الداعى من السجع فى الدعاء ، يقول ابن عباس فإنى عهدت رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه لا يفعلون ذلك ، رواه البخارى ، وليحذر أيضا من الاعتداء فى الدعاء وذلك يكون برفع الصوت ، والتكلف فى الدعاء ، ولا يدعو بتعجيل العقوبة وتمنى الموت ، ولا يدعو على نفسه وأهله وماله .
    ولكل ما ذكرت دليله الثابت ، لكن لم أشأ أن أُطَوِّل بذكر الأدلة ، فإذا حرص العبد على هذه الأمور كان الدعاء أقرب للإجابة إن شاء الله تعالى ، قال الله تعالى ( وإذا سألك عبادى عنى فإنى قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان ) [ البقرة : 186 ] وقال تعالى ( وقال ربكم ادعونى أستجب لكم ) [ غافر : 60 ] .
    3- الصيام :
    للصوم فضل عظيم وثواب عميم وقد صح عند رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " من صام يوماً فى سبيل الله باعد الله منه جهنم مسيرة مائة عام " ( )
    وثواب الصائم لا يعلم قدره إلا الله تعالى ، وفى الحديث عند البخارى وغيره " كل عمل ابن آدم له إلا الصوم فإنه لى وأنا أجزى به " .
    أما بخصوص هذه الأيام فقد ورد عن السيدة عائشة أنها قالت " ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صائما العشر قط " وهذا لا إشكال فيه لكن الرواية الثانية وهى صحيحة أيضاً فيها،" ما رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم صائماً فى العشر قط " ( )
    وللعلماء فى هذه الرواية مسالك شتى ، فمنهم من رجح الروايات التى تثبت الصوم ،وذلك اتباعًا للقاعدة المعروفة : المثبت مقدم على النافى ، يعنى إذا اجتمع على أمر واحد مثبت ونافٍ للأمر قدمنا المثبت لأن معه زيادة علم ليست مع النافى ، وهذا الاتجاه ذهب إليه البيهقى فى سننه والمناوى فى كتاب فيض القدير بشرح الجامع الصغير .
    أما باقى العلماء فقد ذهبوا إلى التأويل ، فقال بعضهم : يجوز أن يكون تخلفه عن صيام العشر مع ماله من الفضيلة لانشغاله بما هو أعظم منزلة من الصوم . وهذا كلام الطحاوى ، أما النووى فيذكر أنه صلى الله عليه وسلم لم يصم العشر لعارض مرض أو غيرها ، أو أنها لم تره صائماً فيها ، ولا يلزم من ذلك عدم صيامه فى نفس الأمر .
    وللحافظ ابن حجر توجيه طيب حيث ذهب إلى أن عدم الصيام لاحتمال أن يكون تركه خشية أن يفرض على أمته ، وهذا له أمثلة كثيرة فى الشرع .
    والذى يظهر لنا من كلام هؤلاء العلماء أن حديث السيدة عائشة لا يؤخذ على ظاهره، وقد ثبت من حديث هنيدة بن خالد عن زوجته عن إحدى زوجات النبى صلى الله عليه وسلم أنه كان يصوم تسع ذى الحجة ويوم عاشوراء وثلاثة أيام من كل شهر ( ) .
    وقد صام هذه الأيام من السلف عبد الله بن عمر ، والحسن البصرى ، وابن سيرين ، وقتادة وغيرهم ، وذكر الإمام النووى أن صوم هذه الأيام يستحب استحباباً شديداً .
    فصم يا أخى فى الله وانظر كيف حرص سلفنا الصالح على الصوم ، فقد سئل معروف الكرخى : كيف تصوم ؟ فغالط السائل وقال : صوم نبيينا صلى الله عليه وسلم كان كذا وكذا ، وصوم داود كان كذا وكذا ، فألح عليه فقال : أصبح دهرى صائماً ، فمن دعاني أكلت، ولم أقل إنى صائم . ( )
    4- قيام الليل :
    ومن أبواب الخير العظيمة باب قيام الليل ، أفضل الصلاة بعد الفريضة كما ورد فى الحديث ( ) ، فقيام الليل أشد ثباتاً فى القلب من صلاة النهار قال تعالى ( إن ناشئة الليل هى أشد وطئاً وأقوم قيلا ) [ المزمل : 6 ]
    وعلى المؤمن أن يحرص على اغتنام هذه اللحظات الغالية ، اتباعاً لوصية نبينا صلى الله عليه وسلم : " أقرب ما يكون الرب من العبد فى جوف الليل الآخر فإن استطعت أن تكون ممن يذكر الله فى تلك الساعة فكن " ( )
    فهذا الوقت الطيب ، وقت النزول الإلهي ، حرىُّ ألا نضيعه ، وأن نصيب منه بقدر ما نستطيع حتى ولو كان الوقت يسيراً " فواق حلب ناقة " كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم فى قيام الليل ( )، ومعنى فواق حلب ناقة أى قدر ما بين رفع اليدين عن الضرع وقت الحلب وضمها ، وهو وقت يسير إلا أنه مبارك ، ومن زاد زاد الله له فى الأجر ، ومن أكثر فالله أكبر وانظر إلى وصف ذى النون المصرى لأهل الليل حيث يقول " إن لله عباداً أسكنهم دار السلام ، فأخمصوا البطن عن مطاعم الحرام ، وأغمضوا الجفون عن مناظر الآثام وقيدوا الجوارح عن فضول الكلام ، وطووا الفرش وقاموا فى جوف الظلام ، وطلبوا الحور الحسان من الحى الذي لا ينام ، فلم يزالوا فى نهارهم صياماً ، وفى ليلهم قياما حتى أتاهم ملك الموت .......... قد هدّ أجسامهم الوعيد ، وغير ألوانهم السهر الشديد ، لا تفتر لهم جارحة فى الخلوات ، ولا تستريح لهم قدم تحت سطور الظلمات ، فهى أنفس عملت ليوم القدوم ، وذلك بتوفيق الحى القيوم " ( ).
    فاغتنم أخى المسلم هذه الأوقات ، وأعد نفسك لقيام الليل واترك السمر بعد العشاء اتباعاً لوصية نبيك عليه السلام " لا سمر بعد الصلاة - يعنى العشاء - إلا لمصل أو مسافر " ( ) ، ولا مانع من السمر فى النافع المفيد ، واستعن على قيام الليل بقيلولة النهار ولو كانت يسيرة ، ونم على طهارة ونية فإذا وفقك الله للقيام فأيقظ أهلك للصلاة ، فقد قال عليه السلام : " من استيقظ من الليل وأيقظ امرأته فصليا ركعتين جميعها كتبا ليلتئذ من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات " ( ).
    وقد كان الصحابى الجليل أبو هريرة رضى الله عنه يقوم ثلث الليل ، وتقوم امرأته ثلث الليل ، ويقوم ابنه ثلث الليل ، إذا نام هذا قام هذا . ( )
    تيقظ لساعات من الليل يا فتى
    لعلك تحظى فى الجنان بحورها
    فتنعم فى دار يدوم نعيمها
    محمد فيها والخليل يزورها
    فقم فتيقظ ساعة بعد ساعة
    عساك توفى ما بقى من مهورها
    5-الاعتكاف :
    و من أبواب الخير المهجورة في هذه الأيام الفاضلة الاعتكاف . وهو اللبث في المسجد بنية ،وهو سنة عند جمهور الفقهاء ، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يعتكف العشر الأواخر من رمضان حتى توفاه الله تعالي ثم اعتكف أزواجه من بعده . والحديث عند البخاري .
    ويرى جمهور الفقهاء أنه لا حدَّ،لأقله ، وأقله عند الأحناف ساعة من ليل أو نهار ، وهو كلام الحنابلة أيضا ، وعند الشافعية بحيث يكون زمنه فوق زمن الطمأنينة في الركوع ونحوه .
    وقد روى عبد الرزاق عن الصحابي يعلي ابن أمية أنه قال ((إني لأمكث في المسجد الساعة و ما أمكث إلا لأعتكف)) وعلي هذا فمن تيسر له الجلوس في المسجد فليحرص علي ذلك بقدر ما يستطيع .
    ولا يشترط الصوم لصحة الاعتكاف علي الصحيح من قول العلماء ، وقد اعتكف النبي صلى الله عليه وسلم العشر الأول من شوال ( ) ، وهذا يتناول الاعتكاف يوم العيد ومعلوم أن صومه حرام .
    وللاعتكاف فوائد كثيرة ،فهو يبعد النفس عن شغل الدنيا ، وفيه يستغرق العبد وقته في الصلاة أو انتظار الصلاة ،وفية التشبه بالملائكة والتعرض لصلاتهم علي المرء الذي يجلس فى مصلاَّه ينتظر الصلاة .والجالس في المسجد في ضمان الله كما قال عليه السلام " ومن خرج إلي المسجد فهو ضامن على الله " ( ) يعني إن عاش كفي وإن مات دخل الجنة ، وفي الحديث الصحيح " من غدا إلي المسجد لا يريد إلا أن يتعلم خيرا أو يعلمه كان له كأجر حاج تاما حجته " ( ).
    6- التوبة :
    والتوبة مطلوبة في كل وقت ، والذي لا يتوب سماه الله ظالماً ، قال تعالي ((ومن لم يتب فأولئك هم الظالمون )) [ الحجرات 11 ]
    ومن تاب من ذنبه واستغفر غفر الله له ، وفي الحديث الصحيح ( التائب من الذنب كمن لا ذنب له) ( ) ، ونحن نحتاج التوبة في كل وقت حتى بعد عمل الصالحات .فبعد الصلاة نستغفر الله ثلاثا،وأهل الإحسان كانوا قليلا من الليل ما يهجعون ,فإذا قرب وقت السحر جلسوا للاستغفار ((وبالأسحار هم يستغفرون )) [ الذاريات 18 ] والنبيصلى الله عليه وسلم كان يستغفر في المجلس الواحد مائه مرة كما في الحديث الصحيح فأولي بنا أن نكثر من التوبة والاستغفار عسي أن يتوب الله علينا ويجعلنا من المغفور لهم .
    7- الاجتهاد في الطاعة عموما:
    وأبواب الخير كثيرة ،ومنها الصدقة ،وصلة الرحم ،وصلاة النوافل ،وتلاوة القرآن ، والمحافظة علي الصلاة في وقتها ،والحرص علي الجماعة ،والصف الأول ، وإحياء البيوت وإنارتها بصلاة النوافل ، وإفشاء السلام ،وإطعام الطعام ،وبر الوالدين ، وقضاء حاجات المسلمين ،والإصلاح بين الناس ،وغض البصر ،وكف الأذى،وحفظ اللسان، وغير ذالك من أبواب الخير الكثيرة ،والناس يتفاوتون في الأجر والثواب ، فاجتهد أن تسابق في الطاعة وأن تنافس في الخير واعلم أنك إن عملت ما عملت فإنك ستتظل في تقصير يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم( لو أن رجلاً يُجر علي وجهه من يوم ولد إلي يوم يموت هرماً في مرضاة الله لحقر يوم القيامة ) ( ).
    فبادر بالطاعة ،وسارع إلي مغفرة الله ورضوانه فإن العمل يولي ،والأنفاس معدودة .
    مضى أمسك الماضي عليك معدلا *** وأعقبه يوم عليك جديد
    فإن كنت بالأمس اقترفت إساءة *** فبادر بإحسان وأنت حميد.
    ولا تبق فعل الصالحات إلي غد *** لعل غدا يأتي وأنت فقيد.
    8- ولا تنس الأضحية :
    فإن كنت ممن وسع الله في رزقه فاحرص علي الأضحية .فقد ورد ذلك في الكتاب والسنة، قال تعالي ((فصلي لربك وانحر )) (الكوثر2) المعني صلي العيد وانحر البدن ، وقد ثبت في صحيح مسلم عن أنس أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ضحى بكبشين أملحين أقرنين ذبحهما بيده و سما وكبر )) وقد صح عنه صلى الله عليه وسلم أنه قال ((من وجد سعة ولم يضح فلا يقرب مصلانا ( ).
    والأضحية شكر لنعمة الله تعالي ، وإحياء لسنة خليله إبراهيم . وفيها تذكر معاني الصبر ، وتقديم محبة الله نعالي علي شهوة النفس ، وفيها توسعة علي الأهل والجار والفقير .
    ويستحب لمن أراد الأضحية ودخلت العشر ألا يأخذ من شعره ولا من بشره شيئا ، وقد ورد هذا في حديث صحيح عن أم سلمة رواه الإمام مسلم في صحيحه .
    والأضحية من الأنعام ويشترط في البقر أن يكون عمرها سنتين ويشترط للضأن عند الجمهور أن يبلغ سنة قمرية ، ويشترط أيضاً سلامتها من العيوب الفاحشة .
    ولا تبدأ الأضحية إلا بعد الصلاة وينتهي وقتها بانتهاء أيام التشريق الثلاثة لحديث النبي صلى الله عليه وسلم ((كل أيام التشريق ذبح ))( )
    ويستحب أن تكون الأضحية سمينة فإن ذلك من تعظيم شعائر الله وقد قال تعالي((ومن يعظم شعائر الله فإنها من تقوى القلوب )) [الحج 32 ] وإن استطاع الإنسان أن يذبح بنفسه فهو خير كما فعل رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وله أن يأكل منها ويطعم أهله ويدخر لنفسه ،والله نسأل أن يتقبل منا ومنكم .
    9- الاهتمام بيوم عرفة :
    ويوم عرفة من الأيام المباركة ، وقد رأينا أن الله أقسم به في كتابه الكريم ، وهو موسم عتق من النار ، ففي صحيح مسلم أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : "ما من يوم أكثر من أن يعتق الله فيه عبيداً من النار من يوم عرفة ، وإنه ليدنوا ثم يباهي بهم الملائكة فيقول ما أراد هؤلاء " ( ) ، فلنتعرض لرحمة الله في هذا اليوم ولنحرص علي اعتكاف نهاره وصيامه ، فقد روى مسلم في صحيحه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال (صيام يوم عرفة ،أحتسب علي الله أن يكفر السنة التي قبله والسنة التي بعده )
    قالوا: و تكفير ذنوب السنة المستقبلة أن يحفظه الله من الذنوب فيها : وقيل أن يعطيه الله من الرحمة والثواب قدراً يكون ككفارة السنة الماضية والسنة المقبلة إذا جاءت وكان له فيها ذنوب ) والمقصود بالذنوب التي تكفر الصغائر وإن لم تكن الصغائر يرجى أن تخفف من الكبائر و إلا رفعت العبد درجات عند الله .
    وليحرص العبد أن يحفظ جوارحه في هذا اليوم عن الحرام ، فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم " يوم عرفة هذا ، يوم من ملك فيه سمعه وبصره ولسانه غفر له "( )
    وخير الدعاء دعاء يوم عرفة كما ورد في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم وتمامه: "وخير ما قلته أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو علي كل شي قدير "( ).
    يقول الإمام النووي : (فهذا اليوم أفضل أيام السنة للدعاء وهو معظم الحج ومقصوده فينبغي أن يستفرغ الإنسان وسعه في الذكر والدعاء وقراءة القرآن ، وأن يدعو بأنواع الأدعية ويأتي بأنوع الأذكار ، ويدعو لنفسه ويذكر في كل مكان ، ويدعو منفردا ، ومع جماعة ، ويدعو لنفسه ووالديه وأقاربه ومشايخه وأصحابه وأصدقائه وأحبابه وسائر من أحسن إليه وجميع المسلمين ،وليحذر كل الحذر من التقصير في ذلك كله ، فإن هذا اليوم لا يمكن تداركه بخلاف غيره ) ( )
    10- ولا تنس أيام التشريق :
    أيام التشريق أيام شريفة ،وذلك لمجاورتها العشر ،ولأنها محل وقوع عبادات من عبادات الحج ،وليست الأيام بأيام أكل وشرب فقط وإنما هى أيام ذكر أيضاً ،وذلك لما رواه مسلم في صحيحه عن فيشة الهذلي أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" أيام منى أيام أكل وشرب وذكر لله ". رواه مسلم
    والذكر يكون بالتكبير عقب الصلوات ، وبالذكر عند الذبح ، وعند الأكل ، وبالجملة فالذكر فيها مستحب ،إذ هي الأيام المعدودات الواردة في قوله تعالي ((واذكروا الله في أيام معدودات )) [البقرة:203 ] ( ).
    وهذا الأمر للحجاج بأن يذكروا الله عند رمي الجمار في هذه الأيام والأمر للمسلمين عامة بالذكر في هذه الأيام فلا يقطعوا باب الخير ،وليصلوا الطاعة بالطاعة فإن ذلك علامة القبول ،فإن من ثواب الحسنه الحسنة بعدها ، فأحب الأعمال إلي الله الحال المرتحل ، الذي كلما حل ووصل قام مره أخرى وارتحل (فإذا فرغت فانصب ) [الشرح : 7 ] أي فاتعب وجد وعند الصباح يحمد القوم سيرهم فى الليل .

    فاللهم تقبل منا واجعل عملنا خالصا لوجهك الكريم
    وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 6 ديسمبر - 16:01